رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

"الدرجة الثالثة".. فيلم وثائقي لطلاب جامعة بنها ضد التنمر على مصابي الحروق

كتب: سما سعيد -

02:44 ص | الثلاثاء 30 يونيو 2020

فيلم الدرجة الثالثة

أطلق مجموعة من طلاب وطالبات قسم الإعلام بكلية الآداب، جامعة بنها، مشروعًا للتخرج عبارة عن حملة توعية ضد المتنمرين بمرضى الحروق، بالإضافة لعمل فيلم وثائقي بمشاركة مصابات بالحروق، يحكين تجربتهن المؤلمة في العمل.

ولاقت الحملة دعم الكثير من نجوم الفن؛ على رأسهم ناهد السباعي وبدرية طلبة وتامرهجرس، والداعية مبروك عطية والمخرج عمرو عرفة وغيرهم.

يوثق الفيلم معاناة تلك الفئة من مصابين الحروق، خصوصًا السيدات اللاتي لا يستطعن الاندماج اجتماعيًا؛ وأسريًا في بعض الأحيان بعد الحادث، ومنهن من خسرت أسرتها بعد رفض زوجها لها، جراء تغير ملامحها؛ فطلقها بعد حريق جسدها نتيجة إضرام نيران عن طريق "باجور جاز"، كما ذكرت أسماء إحدى المشاركات في العمل: "نظراته هو والناس كانت مؤلمة أشد من النار، متحملش يشوفني مشوهه، واختار الطلاق"، متابعة: جوزي طلقني عشان اتحرقت وسبني أنا وأولادي دون رحمة".

وذكرت "هند"، إحدى المشاركات في العمل أيضًا، وإحدى مصابات الحروق نتيجة اشتعال النيران في المطبخ؛ أثناء تحضيرها للطعام، قائلة: "أنا عندي ٣٦ سنة ولسه متجوزتش عشان الحرق، مش هتجوز على غش وبعدين يتفاجئ"، متابعة"بصارح من يتقدمون لي بمشكلتي وغالبًا بيرفضوا يكملوا".

وأشارت "هند" إلى أن هدفها من المشاركة في الفيلم هو توعية مصابات الحروق؛ بأن الحياة لا تقف عند أزمة مهما كانت نتيجتها.

 من جانبه، أوضح أحمد عبد الرحمن، الطالب بقسم الإعلام بكلية الآداب، وأحد الطلاب القائمين على العمل، أن هدف الفيلم هو نبذ كل مظاهر العنف ضد فئة تعاني مدى حياتها من تشوه، بالإضافة إلى بث الثقة فيهم؛ خصوصًا النساء منهم، لأنهن أكثر عرضة للتنمر، وأحيانا للرفض المجتمعي بسبب حادث لا يد لهن فيه.

ومن المقرر عرض الفيلم الأسبوع المقبل، عبر صفحاتهم بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، كما سيتم مشاركته بعدة مهرجانات.