رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

والدة طفل التوحد المُغتصَب عن قرار النائب العام: مكنتش متوقعة الاستجابة تكون بالسرعة دي

كتب: يسرا محمود -

01:13 م | الإثنين 29 يونيو 2020

والدة الطفل المعتدى عليه

علقت أماني البيومي، والدة الطفل المصاب بالتوحد، الذي تعرض للاغتصاب على يد أحد الجيران بمنطقة مدينة نصر، على قرار النيابة العامة بالطعن على حكم ببراءة متهم بهتك عرض ابنها.

النيابة تحقق في فيديو "أماني البيومي" عن براءة المتهم بهتك عرض ابنها

وقالت "البيومي"، في تصريحات خاصة لـ"الوطن": "كنت محبطة جدا من اللي حصل، وبصراحة مكنتش متوقعة الاستجابة تكون بالسرعة دي.. ربنا يكملها على خير"، معربة عن سعادتها بتعاون الجهات المسؤولة معها، للحصول على حق ابنها.

وأشارت إلى أنها لم تتعرض لمضايقات من عائلة المتهم منذ توجهها للنيابة صباح أمس حتى الآن، لأن والدة الطفل المعتدي لاتزال قيد التحقيقات في قضايا أخرى متعلقة بالنصب، على حد قولها.

وتابعت والدة "طفل التوحد"، أنها تبحث عن محل سكن آخر، تجنبا لحدوث مشكلات جديدة، ولكن ملكية الشقة التي تمكنت منها عقب الانفصال عن زوجها يعيقها عن التصرف بها، مستطردة: "ده مش بيسمحلي بتأجير الشقة، علشان أجيب بالفلوس دي سكن تاني بعيد عن هنا"، ما تسبب في تفكيرها برفع قضية بمحكمة الأسرة، للحصول على مطلبها.

وأردفت: "محتاجة أَعَزِل في أسرع وقت فعلا.. ابني منهار من يوم ما الولد طلع.. ولازم نسيب المكان"، مناشدة الجهات المعنية بتوفير علاج ودعم نفسي لابنها.

"النائب العام" يطعن على براءة المتهم بهتك عرض "طفل التوحد"

وأمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، بالطعن على حكم صادر ببراءة متهم بهتك عرض طفل مصاب بالتوحد، والتحقيق في شكوى والدته من تعدي ذوي المتهم المذكور عليها.

وسألت النيابة العامة الشاكية وزوجها اللذين شهدا بتعدي المشكو في حقها عليهما ونجلهما بالسب علنًا أمام جيرانهم خلال الحفل الذي أقامته أسفل مسكنهم، وباستجواب المشكو في حقها أنكرت الاتهام المنسوب إليها مدعية تعدي شاكيتها عليها بالسب، وأنكرت الأخيرة وزوجها ذلك، وأمرت النيابة العامة بإخلاء سبيل المشكو في حقها إذا سددت ضمانًا ماليًّا قدره ألف جنيه، وطلبت تحريات الشرطة حول الواقعة وشهودها.

والدة طفل التوحد المُغتصَب تروي تفاصيل الواقعة

وقالت "البيومي" في تصريحات خاصة لـ"الوطن"، إن واقعة الاعتداء الجنسي حدثت في يناير الماضي، مضيفة: "الموضوع بدأ لما سبته يلعب كورة في الشارع وروحت مشوار، ورجعت لقيت ولدين بيضربوه، بس متوقعتش يكون حصل حاجة"، لافتة إلى أنها اكتشفت بعد ذلك إن تلك الواقعة وراء اغتصاب نجلها، التي تمت على يد أحد المراهقين المعتدين عليه بالضرب، ويدعى "أحمد"، وهو من سكان المنطقة، ومعروف بالانفلات الأخلاقي بالرغم من عدم تجاوزه 15 سنة.

وتابعت، أن ابنها صعد إلى المنزل في صمت دون التحدث عن تفاصيل الأذى الذي تعرض له،  إلا أنها اكتشفت بالصدفة ملابس داخلية لنجلها ملطخة بنزيف، "فربط الخيوط ببعضها، وعرفت إنه ده بسبب أحمد" .

وواجهت "البيومي" أسرة "أحمد" بالواقعة، إلا أنهم أنكروا في البداية، ولكنها أخرجت لهم دليل الإدانة الملطخ بالدماء "لقيت قريبهم بيقولي خلاص بلاش تفضحي ابنك"، إلا أنها أصرت على تحرير محضر، واعترف الجاني بجرمه في التحقيقات، وتم إيداعه في الحبس، و"من ساعتها وهما بيشتمونا، ومش بنقدر نرد عليهم، دول سوابق، وأمه مرفوع عليها قضايا نصب".

صُدمت والدة الطفل المصاب بالتوحد، بالإفراج عن المدان على ذمة القضية مع دفع كفالة مالية، بالرغم من اعترافه، مردفة: "عملوا فرح في الشارع وجابوا دي جي وموتوسكولات وقعدوا يشتمونا وابني منهار وحقه مجاش"، ما دفعها للتوجه إلى النيابة وتقديم تقرير الطب الشرعي الذي يثبت الاعتداء، مع رقم المحضر في نيابة الطفل 272، مختتمة حديثها: "أنا قعدت في النيابة 10 ساعات، بعد ما وثقت المهرجان في فيديو امبارح، ومستعدة أضيع عمري كله بس حقه يظهر".