رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

صور.. "كمامات كورونا" حماية ووقاية وتقاليع

كتب: روان مسعد -

04:59 ص | السبت 27 يونيو 2020

تقاليع الكمامات

تشير تقارير منظمة الصحة العالمية، وتقارير العلماء، إلى أن فيروس كورونا المستجد لن ينتهي قريبا، وإنما يجب على العالم التعايش معه، وهو ما يستتبعه ظهور أنواع جديدة من الموضة والتقاليع الخاصة بالكمامة.

ولعل موضة الكمامات أكثر رواجا في آسيا وإندونيسيا بشكل خاص، فهناك تصنع الكمامات من أحد أنواع المطاط الصناعي، الذي يطلب العميل منه أشكالا متعددة تتلائم مع ملابسه، بحسب ما نشرت وكالة "روتيرز".

تتنوع التصميمات التي يطلبها الزبائن بين ما تطبع عليها ملامح وجههم أو وجوها مبتسمة أو شفاه حمراء كبيرة، وهذا النوع من المطاط الصناعي قابل لإعادة الاستخدام.

وبدأت تلك التجارة تؤثر حتى على التجار، فقد أضاف متجر للطباعة على الأقمشة في جاكرتا الكمامات لخدماته بعد أن تقلصت مبيعاته بسبب تفشي فروس كورونا، الذي أصاب أكثر من 50 ألفا في إندونيسيا وأودى بحياة 2620.

وتطلب تلك الكمامات بواسطة الزبائن عبر الإنترنت بعد تحميل الصور التي يريدون طباعتها على الكمامات، التي يستغرق إنتاجها بعد ذلك 30 دقيقة، وتتكلف الواحدة منها 3.50 دولار، أي حوالي 50 جنيها مصريا، وهو ما ساعد في بقاء متجر "نيكولاس سبتيان سوجاندي" مفتوحا رغم الأزمة.

وقال صاحب المتجر في تصريحات صحفية: "في البداية كنا متشككين من إنتاجها، لكن الطلب زاد ويساعدنا على تعويض الخسارة".

ومن إندونيسيا إلى الفلبين، حيث لجأ فني متخصص في المؤثرات البصرية الخاصة إلى صناعة كمامات مرعبة.

وفي تايلاند، تعكف سيدة على تصميم واقيات للوجه مطبوع عليها شخصيات من أفلام الكارتون والسينما.

أما في ماليزيا، فتلقى تصميمات من النسيج المنقوش رواجا، رغم أن السلطات لا تلزم المواطنين باستخدام الكمامة، لكن معظم الشركات والمكاتب تُلزم عامليها بوضعها، وسجلت ماليزيا ما يقرب من 8600 إصابة بفيروس كورونا و121 وفاة.

لدى مصمم المنسوجات الماليزي حافظ دراهمن، كمامات مصنوعة من القطن الناعم وتحتوي على جيوب اختيارية لإضافة الفلاتر، وينتجها من مخزوناته من الأقمشة المزينة والمنقوشة.

كما صنعت الكمامة بشباك مفتوح شفاف، يحمي الفم والأنف، ولكنه يظهر الروج، ورغم أنها صممت خصيصا لمساعدة الصم والبكم على قراءة لغة الشفاة، إلا أن بعض الفتيات أخذن منها موضة جديدة تلائم ظهور "اللوك" كاملا.

وفي مصر والدول العربية، أصبحت الكمامات القماش المنقوشة، وكذلك التي تصنع بخيوط "هاند ميد"، هي الموضة الرائجة، وخاصة تلك الكمامات التي تليق بالملابس خاصة مع النزول للعمل، أو الشراء من المتاجر.

ولأن الكمامة القماش ليست فعالة مثل الطبية، تصنع بجيوب تمكن مرتديها من وضع كمامة طبية داخلة تعمل كـ"فلتر"، للهواء، والكمامة القماش قابلة لإعادة الاستخدام بعد غسلها عكس الطبيعة العادية.