رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

شقيقة "هدير" المتوفية بعد إصابتها بكورونا ووضع مولودتها: "مش الفيروس اللي موتها"

كتب: آية أشرف -

12:25 م | الأحد 07 يونيو 2020

صورة أرشيفية

قالت هاجر رضا، شقيقة السيدة هدير رضا، التي توفت أمس، السبت، داخل مستشفى الدمرداش بالعزل، إن فيروس كورونا ليس المُتسبب الرئيسي في وفاتها، مؤكدة: "أختي اها كانت في العزل، لكن هي ماتت بسبب ماية على الرئة، مقدروش يشفطوها فماتت بعد حجزها في الرعاية كام يوم من وقت ما ولدت". 

وتابعت شقيقة المتوفية، خلال حديثها لـ"هن": "إحنا دخلنا على غُسلها وجبناها البيت عشان نصلي عليها". 

كانت الفقيدة، تعاني من متلازمة الالتهاب الرئوي، ووجود ماء على الرئة منذ سنوات، ما تسبب لها في ضيق التنفس، حتى قدر الله لها معرفة إصابتها بالفيروس مؤخرًا، وهي بالشهر الثامن من حملها، بعدما أخبرها الطبيب أنها مصابة بفيروس كورونا المتفشي، لتتوفى السيدة داخل المستشفى، بعدما وضعت مولودتها منذ 10 أيام.

على الرغم من أن طفلتها الرضيعة وُلدت "سليمة" إلا أنه تم عزلها على الفور، فلم تستطع الفقيدة إكمال النظر لطفلتها، فدخلت على الفور الرعاية الحرجة، لتصعد روحها لبارئها، أمس.

وحصلت "الوطن" على لقطات مصورة من تشييع جنازة الفقيدة، بمنطقة "عين شمس" بمحافظة القاهرة، فلم تكن جنازة مهيبة بقدر حرص عائلتها من الفيروس اللعين.

جدير بالذكر، أن "هدير رضا" التي اكتشفت إصابتها بالفيروس مصادفة، وضعت طفلتها في الشهر الثامن، عقب تدهور حالتها الصحية، وعدم إيجاد مكان بمستشفيات العزل.

وكانت "الوطن" سلطت الضوء على حالتها، وعلى الفور استجابت "الصحة"، وتم إيداع السيدة بالمستشفى للولادة وتلقي العلاج إلا أن حالتها ظلت غير مستقرة.

ومن جانبها، أكدت "هاجر" شقيقة المتوفاة، أن المولودة الرضيعة بصحبة زوجة عم الأم، قائلة: "ما اختلطتش بينا عشان كدة سبنا معاها الرضيعة، والمستشفى سلمتها لبن صناعي للرضاعة".