رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

الترزي الشاطر يفصل "أون لاين".. وبنصف الثمن

كتب: إنجى الطوخى -

05:31 ص | السبت 23 مايو 2020

مصنع لتفصيل ملابس الأطفال

«ليه تنزل لما ممكن تفصل أون لاين، والموديل اللى نفسك فيه»، شعار رفعه بعض مصممى الأزياء ومصانع الملابس الصغيرة، فى محاولة للتغلب على تداعيات أزمة فيروس كورونا من قلة المبيعات، حيث قدموا عروضاً عبر مواقع التواصل الاجتماعى، لجذب الزبائن إليهم.

فاتن عبدالرحيم تمتلك «أتيليه» لتصميم «فساتين» الزفاف والسهرات فى منطقة شبراخيت بمحافظة البحيرة، قدمت عروضاً للفتيات بتفصيل ملابس العيد وتوصيلها إليهن، دون الحاجة للخروج من البيت، سواء بعرض «موديلات» عليهن، أو تنفيذ تصميمات من اختيارهن.

«الفكرة جت لى بسبب الظروف اللى عايشينها، أولاً حالى واقف تماماً خلال شهر رمضان ومن قبله، بسبب الحظر، ثانياً لأن الناس غالباً خايفين ينزلوا، فعملت إعلانات قدام الأتيليه وعلى الإنترنت، وقلت إنى مستعدة أفصل هدوم العيد أون لاين، خصوصاً للستات والبنات اللى خايفين من كورونا، والشغل بقى أفضل، وفى نفس الوقت باحمى نفسى من المرض، والناس بيحموا نفسهم».

وفى محافظة المنوفية، وتحديداً فى جزيرة الحجر، قرر محمد عطية، تقديم خدمة التفصيل للزبائن من الرجال والنساء «أون لاين»، بل ويقومون بالتعديل على الملابس أيضاً من خلال تبادل الصورة على «فيس بوك»، أو تطبيق «واتس آب»: «الرزق يحب الخفية، صحيح فى ناس بينزلوا يشتروا لبس العيد من الأسواق، دون خوف، بس فيه أكتر منهم فى البيوت خايفين ينزلوا، خاصة السيدات وكبار السن، فقدمت خدمة التفصيل من البيت، وبتواصل مع العميل على الإنترنت والتليفون، وباعمل تخفيضات كمان عشان أشجعهم على التفصيل».

صابرين جمال، فى الثلاثينات من العمر، تمتلك مصنعاً صغيراً فى القاهرة، لم تكتفِ بتفصيل ملابس العيد للأطفال «أون لاين»، بل طبقت تخفيضات ٥٠% على أسعارها، مراعاة لظروف الأهالى: «صعب أى أم تنزل بولادها فى الحظر، ووسط مخاطر انتقال العدوى، فقررت أصمم اللى نفسهم فيه، بدل اللف والجرى فى الشوارع».