رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

ماذا يحدث للجسم عند تناول جرعة زائدة من الكافيين؟

كتب: وكالات -

12:54 م | الجمعة 22 مايو 2020

قهوة

حالة من الجدل، سادت في المجتمع الطبي، بشأن تناول مشروب القهوة، الذي يحتوي على نسبة عالية من الكافيين، خاصة بعد تحذير إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية من أن ملعقة صغيرة من مسحوق الكافيين تعادل تناول 28 فنجانا من القهوة، ما يساعد على تفسير سبب حظر بيع مكملات مسحوق الكافيين في شكل سائب في كل من الولايات المتحدة وأماكن أخرى.

وجاء هذا الحظر بعد حالات وفاة متعددة في السنوات الأخيرة مرتبطة بجرعة زائدة من الكافيين، ما أدى إلى تزايد المخاوف بشأن توافر مسحوق الكافيين للقهوة، وفقا لـ"روسيا اليوم".

وتعد دراسة حالة جديدة في المملكة المتحدة بمثابة أداة تنشيطية مثيرة للقلق بشأن سبب وجود مبرر لمثل هذه المخاوف والحظر، حيث تبين ما يمكن أن يحدث عندما يبتلع الناس كميات هائلة من مسحوق الكافيين.

ويفصّل التقرير، بقيادة طبيبة العناية المركزة ريبيكا هارستن من مستشفى الملكة إليزابيث في لندن، تجربة مريضة تبلغ من العمر 26 عاما دخلت المستشفى بحالة طارئة، بعد نحو 3 ساعات من تناولها ملعقتين صغيرتين من الكافيين المجفف (مقدار 20 جراما).

وكتب الباحثون في ورقتهم "أن تناول الكافيين الذي يزيد عن 1-2 جراما يسبب آثارا سامة كبيرة، وكانت جرعات زائدة من الكافيين، مميتة بعد تناول أكثر من 5 غرامات".

وفي هذه الحالة، كانت المريضة محظوظة بشكل لا يصدق للنجاة من الحادث، نظرا لأن الأطباء سجلوا تركيزا أعلى من المميت في قياسهم الأول للكافيين في دمها، والذي أظهر مستويات الكافيين التي وصلت إلى 147.1 مللي جرام / لتر في 7 ساعات من محنتها.

وكان ذلك بعد بدء العلاج أيضا، كما لاحظ الفريق، ما يشير إلى أن تركيزات الكافيين الذروة ربما كانت أعلى قبل تلك النقطة.

وقبل ساعات، عندما وصلت المرأة إلى قسم الطوارئ، كانت تعاني من خفقان وتعرق وقلق وصعوبة في التنفس، وأثناء الفحص، وجد الأطباء أن لديها معدل ضربات قلب سريع بشكل غير طبيعي وانخفاض ضغط الدم، وكانت تعاني من فرط التنفس والقيء.

وكشف تخطيط القلب "ECG"، عن وجود شكل غير طبيعي من نظم القلب يسمى عدم انتظام دقات القلب البطيني متعدد الأشكال، وأظهرت الاختبارات تراكم حمض في جسمها، يسمى الحمض الاستقلابي، إلى جانب اختلال ثنائي أكسيد الكربون والأكسجين في الدم و عدد كبير من خلايا الدم البيضاء.

وأعطيت المريضة علاجا بديلا للسوائل، ولكن بما أن حالتها لم تتحسن، نُقلت إلى العناية المركزة والتخدير مع غسيل الكلى، ووضعها على جهاز التنفس الصناعي.

كما قُدّم لها علاج بالبيكربونات عن طريق الوريد لتصحيح وضعها الأساسي للحمض، ودواء كبريتات المغنيسيوم للتحكم في اضطراب نظم القلب، وتنشيط الفحم للمساعدة في إزالة السموم من كليتيها. كما تم إعطاء هرمون يسمى (noradrenaline) لمكافحة تأثير الكافيين على ضغط الدم، وتناولت مستحلب دهني يسمى intralipid، وليس لغرضه المعتاد كمصدر للطاقة والمغذيات.

وفي السنوات الأخيرة، تم استخدام المادة بشكل متزايد للمساعدة في إزالة المواد القابلة للذوبان في الدهون من الجسم.

ولحسن الحظ بالنسبة للمرأة، نجح هذا المزيج من العلاجات، وظلت تحت المراقبة في العناية المركزة لمدة أسبوع آخر، وبعد شهر من الخروج من المستشفى، يقول أطباؤها إنها كانت على ما يرام، وتلقت الدعم من عائلتها، وانخرطت في الرعاية النفسية.

ولاحظ الباحثون أنه على الرغم من عدم وجود إرشادات رسمية بشأن إدارة جرعة زائدة من الكافيين، وهو سيناريو نادر في نهاية المطاف، فإن هذه الحالة وحالات أخرى مشابهة لها تشير إلى أن الجمع بين "intralipid"، والغسيل الكلوي، يمكن أن "يمثل علاجا جديدا وقابلا للتطبيق".