رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

منها تلف الكبد.. حالات يجب التوقف فيها عن تناول الأفوكادو

كتب: وكالات -

03:46 م | الإثنين 11 مايو 2020

ثمرة الأفوكادو

فوائد كثيرة يمنحها ثمار الأفوكادو للجسم، ورغم ذلك فإن قد يكون قاتل في أحيان أخرى ولابد من التوقف عن تناوله.

ووفقا لتقارير صحفية عالمية قد يكون الأفوكادو قاتلا في بعض الأحيان، حيث رصد موقع "بيتر مي" عددا من المخاطر والتأثيرات السلبية لتناول الأفوكادو، والتي تجعلها في بعض الأحيان قاتل، وجاءت تلك التأثيرات السلبية على النحو التالي:

1- تلف الكبد

تحتوي ثمار الأفوكادو على مركبي الأنثيول والاستراجول، الذين يؤدي التعرض المفرط لهما إلى تلف في الكبد وقصور في وظائفه.

2- حساسية

قد يتعرض بعض الأشخاص لأعراض حساسية من تناول الأفوكادو، مثل تورم الجلد أو الإكزيما أو الحكة.

كما أن الأفوكادو قد يسبب ردود فعل تحسسية خطيرة لمن يعانون من حساسية اللاتكس أو المطاط، لأنه يحتوي على مطاط طبيعي.

3- للحوامل والمرضعات

يمكن أن يؤدي تناول النساء الحوامل أو المرضعات للأفوكادو لتعرضهم لمخاطر عديدة، أبرزها  تقليله لإنتاج حليب الثدي، لأنه يتسبب في تلف الغدة الثديية.

4- فعالية أدوية

يؤدي التناول المفرط لثمار الأفوكادو، إلى تداخل مركباته مع تركيبات عدد من الأدوية مثل مضادات الالتهاب، ما يؤدي إلى حدوث قصور في فعالية تلك الأدوية، وتحول بعضها إلى مركبات سامة لجسم الإنسان.

5- مشاكل المعدة

يؤدي التناول المفرط للأفوكادو إلى شعور بعض الأشخاص بمشاكل عديدة في المعدة، مثل المغص أو الانتفاخ.

6- زيادة الوزن

من المعروف أن الأفوكادو من الثمار التي تحتوي على الدهون الصحية، لكن الإكثار منها يمكن أن يسبب زيادة الوزن، لأنها تحتوي على نسب عالية من السعرات الحرارية.

7- الكوليسترول الجيد

من المعروف أن بعض الفواكه تؤدي إلى خفض نسب الكوليسترول في الجسم، ولكن ما يحتاجه الإنسان هو خفض الكوليسترول السيئ وزيادة نسب الكوليسترول الجيد، ولكن الأفوكادو يعد مصدر للدهون، لذلك يؤدي إلى تخفيض نسب الكوليسترول الجيد الذي يحتاجه الجسم.

8- ارتفاع نسب البوتاسيوم

يحتوي الأفوكادو على نسب مرتفعة من البوتاسيوم، وهو خيار جيد لبعض الأشخاص، ولكنه يؤدي إلى نتائج عكسية لمن يعانون من أمراض مزمنة قد يؤدي ارتفاع البوتاسيوم لديهم لمشاكل صحية خطيرة أخرى.

9- سيولة الدم

يعتبر الأفوكادو من الثمار التي تؤدي إلى زيادة سيولة الدم، لذلك هو جيد لمرضى القلب لمساهمته في منع الجلطات، ولكنه أيضا سيئ لبعض الأشخاص الآخرين، لأنه قد يسبب مشاكل صحية أخرى.