رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

عقب تسمية طفلين بـ"كوفيد وكورونا".. أزهري: مكروه شرعا

كتب: يسرا محمود -

05:52 ص | الإثنين 06 أبريل 2020

رضيع

عقب اختيار زوجين هنديين اسمي "كوفيد" و"كورونا" لطفلهما التوأم، أوضح يسري عزام الأزهري والإمام بوزارة الأوقاف، ضوابط اختيار أسماء الأطفال، قائلا إنه يكره شرعا التسمية بتلك الكلمات. 

واستشهد "عزام" خلال حديثه لـ"هن"، بقول الصحابي عمر بن الخطاب: "للابن على أبيه 3 حقوق، أن يختار له أما صالحة، وأن يحسن اسمه، وأن يعمله القرآن".

"الإفتاء" توضح قواعد اختيار اسم الرضيع

 وفي سياق متصل، ذكرت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي، بعض الضوابط الشرعية لاختيار اسم المولود، بينها "ألا يكون فيه تعبيد لغير الله بمعنى الخضوع والتذلُّل، وألا يكون الِاسمُ مختَصًّا بأسماء الله تعالى، مثل (الله، ورحمن، والمهيمن)، وألا يكون في الاسم ما يدل على القبح أو الذم أو السب، مثل تسمية (مصيبة).

الولد "كوفيد" والبنت "كورونا".. تفاصيل اختيار زوجين أسماء غريبة لتوائهما

فالزوجان من مدينة "رايبور" الهندية واتخذا قرارهما بتمسية الولد "كوفيد" بينما البنت "كورونا"، فهذه أسماؤهما في الوقت الحالي، لكن يمكن تغييرهما بعد ذلك، بحسب ما ذكرته "روسيا اليوم".

وقالت الأم صاحبة الـ27 عامًا: عندما بدأ موظفو المستشفى بمناداة الأطفال بـ"كورونا" و"كوفيد"، قررنا أخيرًا تسميتهما نسبة إلى الوباء.. في الواقع هذا الفيروس خطير ويهدد الحياة ولكن انتشاره جعل الناس يركزون على الصرف الصحي والنظافة وغرس عادات جيدة أخرى، وهكذا فكرنا في هذه الأسماء.

وتخضع الهند لعملية إغلاق وطنية تهدف إلى وقف انتشار الفيروس التاجي، إذ يوجد 2567 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس و72 حالة وفاة.

ولم تكن هذه السيدة الأولى التي أطلقت أسماء الفيروس على توأمها، فسبقتها امرأة مكسيكية مصابة بفيروس (كوفيد 19) وضعت طفليها التوأم وأطلقت عليهما "كورونا" و"فيروس".