رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

طبيبة داخل معهد الأورام تروي لحظات الرعب: "مفيش تعقيم واتقالنا هنجيب غيركم"

كتب: آية أشرف -

12:00 م | الأحد 05 أبريل 2020

معهد الأورام

ساعات من الذعر، يعيشها الشارع المصري، ليس فقط طاقم أطباء وتمريض معهد الأورام، بل الكثير والكثير، خاصة بعد اكتشاف حالات داخل المعهد، التي بالطبع اختلطت مع الكثير من الحالات، بل مع ذويهم أيضا، شجرة كبيرة من الاختلاط خلال الفترة الماضية، جعلت الجميع في ذعر، خاصة الطاقم الطبي بالمعهد.

كواليس من الرعب، ترويها "أميرة. ف" طبيبة صيدلانية داخل المعهد، عن تسلسل الأحداث، قائلة: "الموضوع بدأ لما مديرة المعهد، نوهت في البداية بالأمر في منشور من أسبوع، لكن مسحته، وبعدها العميد طلب ننزل عادي، بنظام نصف يوم، من غير ما يقفل المعهد، أو حتى يتعقم".

وتابعت الطبيبة الصيدلانية، خلال حديثها لـ"هن": "المعهد متعقمش وقتها، وكل اللي بيحصل كان اجتهادات شخصية من أفراد لتعقيم بمياه بكلور، وكحول عشان نحافظ على نفسنا".

البداية كانت من دار السلام

أوضحت" أميرة"، أن بداية انتشار وتفشي العدوى، جاء بعد اكتشاف حالات في مستشفى دار السلام، قائلة: "المستشفى فيه اتصال بينه وبين المعهد، مرضى مشتركين، وتمريض كمان، ودي كانت البداية".

واستطردت: "بعد كام يوم اكتشفنا حالة تمريض من الطوارئ إيجابي، وقالوا هيحجزوها بعيد عننا، وبعدها ظهرت مشرفة تمريض إيجابي، ودي بتخالط ناس كتير، وبعدين تمريض أكتر في الأدوار، ودول بيخالطوا صيادلة ومرضى، والله أعلم كم مريض من جوه ممكن يكون اتعدى".

رد قاسي من عميد المعهد، بحسب قول الطبيبة الصيدلانية، مضيفة: "لما اجتمع العميد بالصيادلة، كان ردوا علينا لو عايزين تمشوا هجيب غيركوا، وكان رافض تمام موضوع الإغلاق حتى فترة".

وتابعت الطبيبة: "الكلام أن اتعمل مسح لكل العاملين، مش صح، لأنه اتعمل للمخالطين مباشر بس، وطبعا شجرة الاختلاط كبيرة، والباقي اتقالنا هنعمله صوره دم كاملة ونشوف لو فيها أي تغير يستدعى القلق أو لا".

إصابات بمعهد الأورام

ومؤخرا، جرى الكشف عن وجود عدد من الإصابات بين الأطباء والتمريض في المعهد القومي للأورام، التابع لجامعة القاهرة، بفيروس كورونا المستجد.

وقالت الدكتورة ريم عماد مدير المعهد القومي للأورام، التابع لجامعة القاهرة، في تصريحات خاصة لـ"الوطن"، إن إجمالي عدد المصابين 15 من الطاقم الطبي: 12 ممرضا و3 أطباء، وتم نقلهم جميعا لمستشفيات العزل لتلقي العلاج، لافتة إلى أنه تقرر عدم استقبال أي حالات جديدة  من مرضى الأورام بالمعهد خلال الفترة المقبلة، لحين التأكد من سلامة جميع الموجودين من الأطقم الطبية أو المرضى بالمعهد، حيث إنه لا توجد أي إصابات بين المرضى المحجوزين بالأٌقسام المختلفة

سبب العدوى بمعهد الأورام

قال مصدر بالمعهد القومي للأورام التابع لجامعة القاهرة، إنَّ إدارة المعهد عقدت جلسة مع جميع الأطقم الطبية من أطباء وتمرض بهدف طمأنتهم، لافتة إلى أنَّه جرى إحضار جميع "الماسحات الحرارية".

وأوضح المصدر، في تصريحات خاصة لـ"الوطن"، أنَّه جرى التحقق من سبب انتشار العدوى بين الأطباء والتمريض، قائلا: "تبينا أنَّ انتقال العدوى لم تكن من قبل الممرض مباشرة وأن العدوى انتقلت من خلال مريضة بالطوارئ تبلغ من العمر 80 عامًا".