رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"السجون جاهزة".. تحذيرات بريطانية من حوادث العنف الأسري خلال الحجر المنزلي

كتب: آية أشرف -

03:06 ص | الإثنين 30 مارس 2020

اعتقال الأشخاص المتسببون في العنف الأسري

المكوث بالمنزل معظم ساعات اليوم، خاصة لمن لا يقومون بأداء وظيفي أو مهام بالمنازل، والتواجد تحت رحمات الفراغ والاكتئاب، ربما يخلق الكثير من المشكلات بين الأزواج، أو حتى يزيد من حوادث العنف الأسري، خاصة اللاتي يتعرضن لها الجنس الناعم، من أزواجهن، أبائهن أو حتى أشقائهن.

في وقت سابق، كشفت أرقام صينية، عن ارتفاع في عدد حالات الطلاق، بعد فرض الحجر المنزلي على المواطنين، الناتج عن مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

ومن جانبها، قالت السلطات البريطانية، مؤخرا، إنها ستواصل اعتقال الأشخاص الذين يتورطون في حوادث العنف الأسري، رغم الفترة الحرجة لفيروس كورونا، وأكدت نائبة رئيس الشرطة في منطقة ويست منلاندنس، لويزا رولف، إن تجربتي الصين وإيطاليا أظهرتا ارتفاعا في حوادث الاعتداء الأسري عند فرض إغلاق على المدن.

موضحة، أنه في حال سارت الأمور على غرار كل من الصين وإيطاليا؛ فإن عدد حوادث العنف الأسري سيتضاعف ثلاث مرات خلال الأسابيع المقبلة.

واستطردت المسؤولة الأمنية في بريطانيا، خلال حديثها ل "سكاي نيوز"، أن هناك العديد من حالات التعنيف التي سجلت، خلال الأسبوع الماضي، قائلة: "منشآت السجن جاهزة ومؤمنة صحيا في هذه الفترة الحرجة لاستقبال الموقوفين والتعامل معهم". 

وأوضحت "المسؤولة الأمنية" أن التوتر يزيد بين الأزواج بسبب اضطرارهم لقضاء وقت أطول مع بعضهم البعض، فضلا عن قوعهم في الملل، لأنهم لا يجدون شيئا يقومون به سوى النوم والاستيقاظ ثم العودة إلى النوم، فضلا عن ما يعانيه البعض من مصاعب مالية، وضغوطات كبيرة.