رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"نصائح الدكتورة أماني".. طبيبة تساعد الأمهات والحوامل لمواجهة كورونا بالمجان

كتب: دينا عبدالخالق -

04:55 ص | الأحد 29 مارس 2020

الدكتورة أماني

بعد إنهائها لعملها بعيادتها فترة الصباح، وقبيل بدء حظر التجوال، تهرول سريعا من أجل رعاية توأميها ذي الأشهر، التي لم تتجاوز أصابع اليد الواحدة، وتضع بقربها هاتفها، الذي لا يتوقف عن العمل، بين الاتصال والأسئلة المرسلة عبر صفحتها، لتجيب بصدر رحب في كل مرة على أسئلة الأمهات والحوامل، من أجل طمأنتهن.

الدكتورة أماني صلاح، طبيبة النساء والتوليد، لم تتخل عن مهنتها السامية، التي اعتبرتها رسالتها، وليست مجرد عمل بالنسبة لها، لتقرر كتابة منشور عبر صفحتها، لحث الأمهات والحوامل على التواصل معها في أي وقت، كتبت فيه: "ولادة في زمن كورونا.. في حالات طوارئ كورونا، والحرص على اتباع طرق الوقاية.. مش هقدر اتخلى عن متابعة الحوامل وعمليات الولادة، لأن وضعهم حساس أكتر"، لتذيله برقمها وعنوان عيادتها.

"أنا مش حاسة أني بعمل حاجة، ده واجبي أني أساعد أي مريضة".. بهذه الكلمات عبرت الطبيبة أماني، عن فكرتها التي بدأتها قبل حوالي أسبوع، حرصا منها على صحة الحوامل، الذين تقل مناعتهم بشدة في أشهر الحمل، ما يجعلهن معرضات لفيروس كورونا المستجد، بنسبة كبيرة، ولطمأنة الجميع أيضا، بأن أي مريض أو حالات الولادة تفتح لهم المستشفيات أبوابها، وسيتحرك لهم الأطباء بوجه السرعة "مش هنتخلى عن حد".

على مدار ساعات الحظر وحتى الفجر، لا تتردد أماني في الإجابة والرد على المرضى، والتوجيه للأطباء المختصين و"لو ولادة طارئة بتطلع على الاستقبال والطواريء وبنعمل اللازم"، على حد قولها لـ"الوطن"، مؤكدة أن ذلك هو واجبها المستمر لتأدية عملها في ظل الظروف التي تمر بها البلاد، خاصة للحوامل، "دول دلوقتي مرعوبين من الخوف على أبنائهم في فترة الوباء، واحنا علينا دور كبير في أننا نطمنهم".

تحرص أماني باستمرار على تقديم النصائح الطبية اللازمة للحوامل، من عدم النزول من المنزل وارتداء الكمامة والتعقيم المستمر لما تلمسه وعدم الاختلاط، بالإضافة لتوصيات الكلية الملكية بانجلترا، فضلا عن الإجراءات الاحترازية التي تتبعها في عيادتها للكشف على المرضى، وهو ما يرتفع بشدة أثناء إجرائها لعمليات الولادة، التي مازالت مستمرة في زمن كورونا أيضا.

"الفترة صعبة علينا كلنا، حتى الأطباء لأننا عرضة للإصابة، واحنا مش خايفين على نفسنا، خايفين على أهلنا وأولادنا".. رغم صعوبة الأمر بالنسبة لها، لشعورها بالخوف على أسرتها وأطفالها، إلا أن الدكتورة أماني، مازالت مستمرة في عملها مع زوجها وزملائها الأطباء، حرصا على راحة وطمأنة الجميع، "بس لازم نحس بالدعم عشان نكمل والكل يتكاتف مع بعضه، متمنية أن تتجاوز مصر تلك المحنة سريعا دون خسائر فادحة واستمرار تقديم الواجب الطبي على أكمل وجه.