رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ابنة الـ16 عاما.. "جولي" أصغر ضحايا كورونا: لم تظهر عليها الأعراض

كتب: وكالات -

07:53 م | الجمعة 27 مارس 2020

الطالبة الفرنسية جولي

لا أحد معصوم من فيروس كورنا المستجد، هكذا لقت طالبة فرنسية تبلغ من العمر 16 عامًا، حتفها، لتصبح أصغر ضحايا الفيروس اللعين في فرنسا.

"جولي" هي الطالبة الفرنسية التي أصيبت قبل أسبوع بسعال طفيف ليزداد الأمر سوءا عقب أيام قليلة، وحينما ذهبت للطبيب جرى تشخيصها بأنها تعاني من ضيق تنفس، لتتزايد لديها أعراض "كوفيد 19"، ولم يتمكن الأطباء من إسعافها، بحسب ما ذكرته "روسيا اليوم".

شقيقتها "مانون" وافقت على الحديث لصحيفة "Parisien" الفرنسية، لتقول: "يجب أن نتوقف عن الاعتقاد بأن الفيروس يؤثر فقط على كبار السن.. لا أحد معصوم من هذا الفيروس".

ونشرت صورة "جولي" في الصحيفة الفرنسية، لكي تحذر شقيقتها من خطر الإصابة بفيروس كورونا على الشباب، بعدما ساد الاعتقاد بأن الفيروس يؤثر على كبار السن ويذهب بهم للموت: "لقد شهدت فشلا في رئتيها، وفعل الأطباء كل ما بوسعهم ولكن كان من المستحيل إنقاذها".

و"جولي" تدرس في المدرسة الثانوية وتعيش مع عائلتها، حيث نُقلت لأول مرة إلى أطباء الأسرة المحليين، ثم نُقلت إلى مستشفى "Necker" في باريس.

وتقام جنازة "جولي" يوم الاثنين المقبل، في بلدتها، بمشاركة 10 أشخاص فقط كحد أقصى، وذكرت شقيقتها أن "جولي" كانت مشرقة ومحبوبة للغاية وأحبت الرقص والغناء.

بينما ذكر أحد أصدقاء المدرسة، أن جولي كانت فتاة اجتماعية وخفيفة الظل ولطيفة وطموحة للغاية، ومحبوبة من الجميع في المدرسة الثانوية.