رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

أحن ست في الدنيا.. "عبدالله" عن زوجة الأب: عوضتني وفاة والدتي

كتب: ندى نور -

10:58 م | السبت 21 مارس 2020

الأم البديلة في حياة عبدالله

كانت له الأم البديلة، بعد وفاة والدته عقب ولادته، حتى تكون من ضمن النماذج الإيجابية يوم عيد الأم بسبب التضحية التي قدمتها زوجة الأب، طيلة حياتها ليتغير بذلك مفهوم البعض السيىء عن زوجة الأب.

يروي عبدالله صلاح عمر، تفاصيل حياته مع زوجة والده، البالغة من العمر 53 عامًا، التي عاش معها طفولته بعد وفاة والدته عقب ولادته: "سبب حبي لزوجة والدي إني من ساعة ما وعيت على الدنيا وهي اللي مربياني وكانت حنينة جدا"، وفق حديثه لـ"هُن".

كرست حياتها من أجل تربية أولاد زوجها، لتكتشف إصابتها بسرطان الثدي، على الرغم من ذلك لم تقصر يومًا في تربيتهم أو تشعرهم بأي الآم شعرت بها أثناء رحلة علاجها: "بعد علاجها من السرطان اكتشفت بعدها بفترة إن عندها كانسر في العظام، لكن الحمد الله ربنا شفاها".

رحلة طويلة من التضحية والسهر في محاولة منها لإسعاد أولاد زوجها جعلها تستحق الحصول على لقب الأم البديلة المثالية في حياة "عبدالله" الذي كان شغله الشاغل دائمًا التفكير في الطريقة التي تسعدها: "هي أحن ست في الدنيا وربنا يقدرني وأقدر أسعدها زي ما طول عمرها بتفكر ازاي تسعدنا".