رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

دراسة حديثة: أطعمة تزيد من خطر الإصابة بالجلطة.. منها الحليب والزبادي

كتب: وكالات -

01:49 م | السبت 29 فبراير 2020

مواد غذائية

أوضح فريق دولي من العلماء، عن علاقة بعض المواد الغذائية بخطر الإصابة ببعض أنواع الجلطات الدماغية.

وبحسب ما ذكرته "روسيا اليوم"، فإن غالبية الدراسات كانت عن العلاقة بين النظام الغذائي وخطر الجلطة الدماغية، لكن في الدراسة الجديدة، بحث الخبراء في المواد الغذائية التي يمكن أن تكون سببا في حدوث جلطة دماغية أو جلطة نزفية في الدماغ.

الفرق بين الجلطة الدماغية والنزفية

وأشار أخصائيون في أمراض القلب والأوعية الدموية، إلى أن الجلطة الدماغية الإقفارية تنتجها خثرة دم تسد الشريان الذي يمد الدماغ بالدم، ما يؤدي إلى موت خلاياه، أما الجلطة النزفية فتحدث نتيجة نزف دموي في الدماغ، يؤدي إلى موت الخلايا المحيطة.

ودرس الباحثون في هذه الدراسة بيانات عن 418 ألف رجل وامرأة، من تسع بلدان أوروبية، جمعت أعوام 1992-2000، أجاب خلالها المتطوعون عن أسئلة في استمارة الاستطلاع حول نظامهم الغذائي ونمط حياتهم والأمراض والعوامل الديموغرافية الاجتماعية.

وخلال 13 عاما، تابع الأطباء حالة المشتركين في هذه الدراسة، حيث سجلت خلالها حدوث أكثر من 4200 جلطة دماغية، و1430 جلطة نزفية بينهم.

وخلال مقارنة جميع البيانات، توصل الباحثون إلى استنتاج يفيد بأن تناول الفواكه والخضروات والألياف الغذائية والحليب والأجبان والزبادي، يخفض من خطر الجلطات الدماغية، ولكن هذا لا يشمل الجلطات النزفية.

وأكد الباحثون، أن انخفاض خطر الجلطة الدماغية مرتبط بدرجة كبيرة بتناول الألياف الغذائية الموجودة في الفواكه والخضروات والحبوب والبقول والمكسرات والبذور، فمثلًا مع كل زيادة في كمية الألياف بمقدار 10 جرامات في اليوم، انخفض هذا الخطر بنسبة 23% (أي ما يعادل حوالي حالتين من السكتة الدماغية لكل ألف نسمة على مدى عشرة أعوام)، فيما يتعلق بتناول الفواكه والخضروات، فلكل 200 جرام، انخفضت المخاطر بنسبة 13%.

ولم تكشف الدراسة عن مواد غذائية لها علاقة بزيادة مخاطر الإصابة بالجلطات الدماغية، ولكن الإفراط في تناول البيض له علاقة في زيادة مخاطر الجلطة النزفية، وقد بينت نتائج تحليل البيانات، أن كل 20 جراما إضافية يتناولها الشخص في اليوم تزيد من خطر الجلطة النزفية بنسبة 25%.

ووفقا للخبراء قد تكون لهذه الارتباطات، على الأقل علاقة جزئية بتأثير الأطعمة المختلفة على ضغط الدم ومستويات الكوليسترول.