رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

كتب: محمد عبداللطيف الصغير -

11:06 م | الخميس 27 فبراير 2020

محاربة سرطان تحتفل بعيد ميلاها بالمستشفى

تتكئ على سريرها، فى مستشفى «شفاء الأورمان لعلاج الأورام» بالأقصر، وسط أبنائها وأحفادها، والعديد من الأطباء، للاحتفال بعيد ميلادها الـ73، وإدخال السرور على قلبها، لتتمكن من الاستمرار في محاربتها للسرطان. 

«فكرنا فى التخفيف عنها وإسعادها، ولم نجد أفضل من الاحتفال بعيد ميلادها، الذى تزامن مع موعد خروجها من غرفة العمليات، وبالفعل نجحنا فى رسم ابتسامة على وجهها من خلال هذا الاحتفال البسيط»، هكذا كشفت شيرين ميشيل ابنة المريضة، عن أسباب إقامة الاحتفال بالمستشفى، وقالت إن والدتها عواطف فهمى أجرت جراحة صعبة منذ أيام قليلة، وكانت تعانى بسبب متاعب ما بعد الجراحة نظراً لعامل السن، وأضافت أن عدداً من المرضى والأطباء والممرضين شاركوا فى الاحتفال، والتف الجميع حول التورتة بعد تعليق الزينة فى غرفتها، وأطفأوا الشموع وسط ابتسامة رقيقة رُسمت على وجهها الواهن.

«شيرين» أشارت إلى أن أشقاءها قدموا لها الهدايا ووزعوا الحلويات على العاملين بالمستشفى احتفالاً بالمناسبة، كما استجاب أحفادها لطلبها بالحديث مع ابنها المقيم فى دبى بدولة الإمارات، حيث تحدّث معها «فيديو لايف» وشاركها لحظات الاحتفال بالكامل.

أبانوب أيوب، حفيد المريضة، وجّه الشكر لإدارة المستشفى بعد السماح بإقامة عيد الميلاد وإدخال البهجة على قلب المريضة وإسعاد أبنائها وأحفادها: «العامل النفسى مهم جداً لمرضى السرطان، وهو ما يتفهّمه الأطباء بالمستشفى».