رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: غادة شعبان -

06:51 ص | الجمعة 28 فبراير 2020

عزيزة أمير

امتلكت ما يكفي من الجرأة لتصبح الأولى بلا منازع، فاخترقت مجالاً سيطر عليه الرجال في سنواته الأولى، لتصبح جزءاً أصيلاً من التاريخ بعد أن اقترن اسمها بـ"ليلى"، أول فيلم سينمائي صامت، في عام 1942، ظهرت من خلاله كأول منتجة وأول مخرجة، فضلاً عن عملها على مونتاج الفيلم، ثم أتبعت مولودها الأول بأشقاء آخرين، أثرت بهم الحياة السينمائية الوليدة، هى الفنانة عزيزة أمير.

ويتزامن اليوم 28 فبراير، ذكرى وفاة الفنانة عزيزة أمير، التي توفيت عام 1952، ويُقدم "هُن" أبرز المعلومات عنها خلال السطور التالية.

- عزيزة أمير، واسمها الحقيقي مفيدة محمد غانم، ولدت في 17 ديسمبر 1901، بطنطا.

- توفي والدها بعد ولادتها بـ15 يوما، ما جعل الأسرة تعود للإسكندرية، حيث قضت طفولتها هناك ثم انتقلت إلى القاهرة، بالقرب من حي السيدة زينب.

- التحقت عزيزة بالمدرسة ولكنها لم تستطع استكمال تعليمها المدرسي.

- تعلمت عزيزة مبادي الموسيقى حيث تمنت أن تصبح موسيقية ما جعلها تتعلم اللغة الفرنسية.

- نشأت عزيزة تحت رعاية شخصية سياسية معروفة حينذاك (ويقال إنه تزوجها لكن بعد فترة ليست طويلة تم الطلاق لفرق السن الكبير بينهما بجانب أنه كان متزوجا وله أولاد من أخرى) له مؤلفات ومقالات تنشر في الصحف.

- التحقت بالمسرح، عام 1925 انضمت إلى فرقة يوسف وهبي.

 - وفي عام 1926 انضمت إلى فرقة عكاشة، حيث أسند إليها دور البطولة في عدة مسرحيات.

- انتقلت "عزيزة" بين عدة فرق مسرحية منها فرقة الريحاني.

- وفي عام 1935 لعبت دور البطولة "بريسكا"، في مسرحية "أهل الكهف" لتوفيق الحكيم، أثناء افتتاح الفرقة القومية المصرية.

- وفي عام 1926 جاء إلى القاهرة، الفنان وداد عرفي، حيث تمكن من إقناع عزيزة أمير، من إنتاج فيلمها الصامت "نداء الله"، حيث أنه يحمل اسم"ليلى"، وكان أول إنتاج لها.

- وفي عام 1928 أنتجت "عزيزة" فيلم "بنت النيل"، ثم فيلم "كفري عن خطيئتك"، الذي عرض عام 1933.

- وفي عام 1935 أنتجت "بياعة التفاح"، وقد تمكنت من تأسيس شركة إنتاج خاصة وهي شركة "إيزيس فيلم".

- أنتجت 25 فيلماً، منها "بنت النيل"، و"فتاة من فلسطين"، و"ابن البلد"، وآخرها فيلم "آمنت بالله"، والذي عرض لأول مرة سنة 1952.

- اشتهرت عزيزة أمير بدور الفتاة الارستقراطية، التي تسعى للحصول على فتى تحبه.

 

- تعرضت عزيزة أمير لأكثر من حادث كاد أن يودي بحياتها الأول حينما كانت فى طريقها من القاهرة إلى الإسكندرية وعبر الطريق الزراعى فانحرفت سيارتها عن الطريق فى اتجاه ترعة عميقة ولكنها نجت منها بأعجوبة، ومرة ثانية أثناء جولة في النيل حينما خرجت أمواج عالية وعلى غير العادة فامتلأ القارب بالماء وكادت أن تغرق لولا إنقاذها الناس.

- تزوجت عزيزة أمير 3 مرات، الأولى من أحد الرجال الأثرياء وهى فى سن الـ14 من عمرها، والثانية من الثري الصعيدي أحمد الشريعي والذي ساهم في تأسيس شركته السينمائية، والأخيرة كانت من محمود ذو الفقار والذي قدمته لأول مرة كممثل فى فيلم(بائعة التفاح)من إخراج حسين فوزى وعرض فى 17 أكتوبر 1939.

- تزوجت عزيزة للمرة الثالثة من المخرج محمود ذو الفقار،  الذي كان آخر أزواجها، وقد تألقت في أفلامها معه التي شاركت فيها كممثلة ثم ككاتبة وكمنتجة كما شاركته حياته.

-عام 1936 تم تكريمها رائدة للسينما المصرية والعربية، خلال المؤتمر الأول لصناعة السينما المصرية.

- وفي 28 من فبراير عام 1952 توفيت عزيزة أمير.