رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: مها طايع -

08:39 ص | الأربعاء 26 فبراير 2020

أم سيد من التمرينات

رغم تقدم عُمرها الذي تعدى الـ65 عاماً، لم يتمكن منها العجز، لم تسيطر التجاعيد على وجهها، باتت بحيوية ونشاط طفل صغير، وجسد شاب يتمتع بالقوة، فالعُمر هو رقم بجانب شغفها بالحياة الذي دفعها إلى اكتساب خبرات جديدة، حيث مارست رياضة الكيك بوكسينج، في نادي بولاق الدكرور الرياضي، لشد قوامها وتقوية عضلاتها.

نجيبة السيد، وشهرتها "أم سيد" التي تعمل عاملة نظافة، وتحرص على توفير ساعة يومياً، لممارسة الرياضة التي تبدو مرهقة لمن في مثل سنها: "بشوف الناس بيلعبوها وحبيت طريقة لعبهم، قلت أجرب أنا كمان وألعب، وعرفت من الكابتن قبل ما أبدأ في لعبها إنها بتقوي العضل وبتشد الجسم وبتخلي الصحة حديد".

رغم أنها لم تمارس أي رياضة طوال حياتها، لكن تجربتها الأخيرة، جعلتها تشعر بحيوية ونشاط كبيرين: "زمايلي في التمرين بيستغربوني، بيقولوا دي جاية تعمل إيه وهي فى السن ده بقول لهم إن الرياضة مالهاش سن".

تمارس "أم سيد" الكيك بوكسينج، منذ شهر ونصف تقريباً، ما أكسبها خبرة كبيرة، كما إنها لا تنسى كونها ربة منزل، وتحرص على القيام بمهامها المنزلية باحترافية: "بقيت بخرج طاقة سلبية كتير وكل همومي ومشاكلي بنساها وأنا لابسة الجوانتي وبضرب في كيس الرمل قدامي"، كما إنها تحرص أيضاً على ممارسة بعض التمرينات الرياضية البسيطة كالجري والإطالة، للتسخين قبل بدء التمرين: "حسيت إني خفيفة وبتحرك كويس وأقدر أشتغل وأروح السوق أجيب طلبات البيت وأرجع أطبخ وأنضف البيت واللي يضايقني دلوقتي وأنا ماشية في الشارع بقيت بضربه وما بخافش من حد".

لا تملك "أم سيد" زياً رياضياً، لكنها حرصت قبل ممارسة الرياضة على شراء جوانتي للتدريب: "الكابتن بتاعي قد ولادي بيقول لي يا حاجة اتمرني بأي لبس المهم إنك ماتفوتيش التمرين".