رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: سما سعيد -

03:27 ص | الأربعاء 19 فبراير 2020

بعض أعمال طلبة هندسة

خرجوا عن المألوف لطلبة قد يعتبرهم البعض "موس مذاكرة" والبعض الآخر يعتقد أنهم في انتظار وظيفة فقط، وجدوا في استثمار هوايتهم الملاذ والمأمن لطموحهم، وبدعم من حولهم جعلوا من الحلم حقيقة و"براند".

أقدمت مجموعة من شباب كلية الهندسة جامعة المنصورة، على تصميم العديد من الأشكال المختلفة لتيجان العرائس وبوكيهات الورد الخاصة بالمناسبات السعيدة، وطوروا أعمالهم إلى أن ذاع صيتهم في المنصورة وضواحيها، وأصبح لهم "براند" واسم في مجال تصميم الحلي والإكسسوارات، إلى أن وصلوا لتصميم تاج ملكة جمال العرب.

ندى مدحت، 28 عاما خريجة 2014، من كلية الهندسة جامعة المنصورة قسم ميكانيكا، وقعت سنة 2010 في حب "الورود الصناعي" وإكسسوارات العرائس، فعملت على تصميمها يدويا وبيعها "أونلاين"، حتى قرر بعض أصدقائها من نفس الكلية مشاركتها في المشروع الصغير والتوسع فيه.

 

"الأول كنت بنبهر، ونفسى أعرف إزاي بتتصمم وبتتصنع التيجان، أمي علمتني وبدأت أصنع ورد وتيجان وإكسسوارات، وشوية طورت الموضوع" هكذا شرحت "ندى" بدايات عملها في إكسسوارات العاريس، وتابعت: "أسرتي كانت حافز كبير بالنسبة لي، خالي اشترى لي ماكينات مخصوص لتصنيع الورود والتيجان"، المشروع اتخذ منحنى مختلفا، وتوسع، وأصبح لندى زبائن عديدين، وعرفت بين أصدقائها بمشروعها الذي كان بمثابة شغف جديد لها، بعيدا عن مجال الهندسة.

تابعت ندى: "بعد التخرج اشترك زملائي معايا في المشروع ودعموني لتوسعته، وبقينا 4، عمرو وإسلام مهندسين ميكانيكا، وهشام مهندس كهربا".. توزيع المهام في المشروع كان سهلا وبسيطا بالنسبة لأنهم أصدقاء، فالمشروع أصبح جاليري كبير، وتم الاتفاق معهم على تنظيم العديد من الحفلات والمناسبات.

واختتمت: "لافندر جاليرى أصبح براند داخل المنصورة وخارجها، وزاد عليه شغل تشطيبات قاعات أفراح، وبنقدم استشارات فى الديكورات والتشطيبات العامة، في سنة 2017 دخلنا مسابقة ملكة جمال العرب، وكنا إحنا مصممين تاج الملكة والوصيفات، طبعا بنتمنى إن يبقى لينا فروع كتير داخل وخارج مصر، وإن إسمنا يكون فى كل مكان".

الكلمات الدالة