رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

عضو "المصرية للحساسية" يكشف سر مناعة المصريين ضد الأمراض

كتب: هن -

09:42 م | الإثنين 17 فبراير 2020

مواطنون صينيون يغادرون بلدهم خوفًا من الفيروس المستجد

في ظل تخوف العالم من فيروس كورونا المستجد، الذي تفشى في كثير من دول العالم، لم يتمكن الفيروس من المصريين رغم شراهتهم في تدخين "الشيشة" التي حذرت منها منظمة الصحة العالمية كونها تساهم في احتمالية انتشار الفيروس.

وبالرغم من تحذيرات الصحة بشأن "الشيشة"، فلم تسجل حالات إصابة حتى الآن بين المواطنين، وأن الحالة الوحيدة كانت لشخص أجنبي فقط، وهو ما فسره الدكتور مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة لـ"هُن".

يقول "بدران" إن المناعة تقل مع التدخين وسوء التغذية، وإن تدخين التبغ اقترن بـ"كورونا" في الصين، بالإضافة إلى أن الشيشة والسجائر يزيدان من فرص الإصابة بالمرض والوفاة.

وعلل ذلك بأن التدخين يكسر الأهداب التنفسية التي تحمي الخلايا من العدوى، وبالتالي يسهل اصطدام الفيروسات وتكاثرها داخل الجهاز التنفسي، كما يزيد من الشوارد الحرة التي تدمر الأنسجة، ويقلل من مضادات الأكسدة.

واستبعد "بدران" انتشار "كورونا" في  مصر كونه ليس وباء، وأن الثقافة الطبية في مصر تختلف عن الصين، لافتًا إلى أن درجة الحرارة في مصر أفضل من الصين وأن مناعة المصريين "سوبر"، "لأنهم يتناولون فول وطعمية وسلطات وفواكه باستمرار، وكذلك التوم والبصل كما أن أغلبهم لا يتناولون الوجبات السريعة".

واستشهد عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، بعدد من الأوبئة والفيروسات التي لم تتضرر منها مصر بعكس العالم، "الدليل أن عام 2012 لم يدخل كورونا الشرق الأوسط إلى مصر ولا حتى السارس، ولم نسجل إصابات كبيرة في أمراض سابقة رغم عدم وجود دواء أو تطعيم، لأن السر في المناعة".