رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: يسرا محمود -

06:38 م | الثلاثاء 21 يناير 2020

مشهد من حفل خطبة هدير محمد الشهيرة بـ

"حرام عليك اللي عملته".. "إزاي تسيبها في أول مشكلة".. "ده ربنا نجدها منك"، تعليقات كثيرة حملت في طياتها انتقادات لعريس "هدير محمد" الشهيرة بـ"زلابيا"، التي وقعت ضحية تنمر خلال الأيام الماضية، بسبب مظهرها في حفل خطبتها، ما أدى إلى ظهور "اتجاه مضاد" لدعمها ومساندتها، حيث خضعت لـ"فوتو سيشن" في استديو خاص مجانا، فضلا عن وضع مكياج احترافي لها بأنامل خبيرة التجميل ياسمين صبحي.

"هن"، تواصل مع "عريس زلابيا"، الذي قرر إنهاء الخطبة بالتزامن مع تعرضها لحملة واسعة من التنمر والسخرية بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، للحديث عن كواليس ارتباطه بها وانتهاء علاقتهما، وإلى نص الحوار: 

في البداية عرفنا بنفسك؟ 

اسمي حسين خليفة، الشهير بـ"حسين وَكِسة"، تجاوزت الـ40 عاما، و"راجل أرزقي"، أعمل حاليا بائع أنابيب غاز، بالإضافة إلى النبش في القمامة، وتجميع المواد البلاستيكية، أعيش حاليا في غرفة أسفل أحد الكبارى بحي روض الفرج مع "حمار" مملوك لزميل لي، وتمكنت من شراء غرفة في منطقة إمبابة "بعرق جبيني"، ووالدي متوفين منذ زمن، ونمت على الأرصفة من وأنا في ابتدائي، وسبت التعليم وشقيت من صغري".

كيف تعرفت على هدير محمد الشهيرة بـ"زلابيا"؟ 

"ولاد الحلال دلوني عليها، لما قولت يا جواز"، فهي تعيش في الحى نفسه بمحافظة القاهرة، حيث رشحها لي أحد أقاربها الذي عملت معه في "بيع الأنابيب"، لأتقدم لخطبتها منذ أسابيع، متفاجئا بطلبات عدة من الأهل، ممثلة في شقة بدلا من الغرفة التي أملكها بـ"إمبابة"، و"عايزين دهب وشيء وشويات.. بس قولت همشي الجوازة علشان البنت طيبة وغلبانة وحلوة"، وبدأت عائلتها في تحضير حفل الخطبة أمام منزلهم المهدوم، الذي يعيشون على أنقاضه حتى الآن، وتكلفت بتكلفة "الكوافير".

ما رأيك في مظهر العروس "زلابيا" في حفل خطبتكما؟

"المكياج كان عجبني.. وكنت شايفاها حلوة.. وهى أصلا حلوة"، ولم أشعر بأن مظهرها قبيح مطلقا، كنت سعيد جدا بارتباطي بها، "وعملنا زفة المنطقة كلها حضرتها، ورقصنا وغنينا للصبح"، إلا أني تركت الحفل في منتصفه لتمكن التعب والإرهاق مني، خاصة أنني شعرت بآلام في المعدة ورغبة في القيء قبل الاحتفال.    

ما ردك على التعليقات الساخرة من مظهرها خلال الأيام الماضية؟

حزنت بسببها، لأنها كانت بالفعل جميلة في حفل خطبتها، وكنا سعداء للغاية وسط أهالى المنطقة وأصدقائنا، و"اللي حصلها ميفرحش حد".

لماذا أنهيت خطبتك من "زلابيا" رغم تعاطفك معها؟

بسبب انتشار مقطع فيديو لها خلال عمل "باديكير والمناكير" بقدميها، أثناء ارتدائها "البيجاما" داخل "الكوافير"، "ميصحش إن الفيديو ده ينتشر كده، وهما شافينها وهى بتعمل في إيدها ورجلها، وحاطه ماسك، دى حاجة خاصة وماقبلش إن الناس كلها تشوفها أنا راجل شرقي"، كما أننى تعرضت للعديد من الشتائم من أهل المنطقة وأصدقائي بسبب ذلك المقطع، "من كتر الضغط والصدمة، قعدت يومين امشي في الشارع بعيد عن روض الفرج، وقافل تليفوني ومحدش عارف أنا فين، وكنت ببات عند أختى في عزبة النخل"، ثم عدت إلى المنطقة متحدثا مع الوسيط في تلك الزيجة، والذي دعمه في إنهاء الخطبة.

ما رأيك في الـ "نيو لوك" الذي ظهرت به "زلابيا" لاحقا وتعاطف رواد مواقع التواصل الاجتماعي معها مؤخرا؟

"أنا بقول من الأول إنها حلوة، ومكنتش محتاجة المكياج ده علشان يبين حلوتها"، ولم انزعج أو اتضايق من دعم الآخرين لها، ومحاولتهم إسعادها، "بصراحة هى كويسة وماغلطتيش معايا في حاجة، ومقدرش أقول عليها أي كلمة وحشة، بس الموضوع انتهى، وربنا يعوضها".      

ما تعليقك على رواد "سوشيال ميديا" المهاجمين لك بسبب إنهاء الخطبة سريعا وعدم دعم "زلابيا"؟

"أنا مظلمتهاش ولا كسرت قلبها، بس هو كل شيء قسمة ونصيب، ومكنتش ينفع ماخدتش موقف من اللي اتنشر من محل الكوافير"، فأنا لم أتسبب في إيذاء أحد، وليس لى ذنب بما تم تداوله على منصات التواصل الاجتماعي، "لكن النصيب خلص لحد هنا".