رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: آية أشرف -

12:20 م | الثلاثاء 14 يناير 2020

ريم مهنى

عقب 5 أشهر من اثارتها للجدل، عادت ريم مهنى، المصرية التي أعلنت عن تجميد بويضاتها في أغسطس الماضي للحديث من جديد عن العملية من خلال مقطع فيديو نشرته عبر صفحتها الرسمية على "اليوتيوب". 

وقالت ريم، إنها غابت تلك المدة لمعاناتها مع فيروس البرد، ومن ثم اتجهت للحديث عن العملية التي أكدت إنها تمت تحت إشراف طبيب مصري، وداخل البلاد، قائلة: "في دكاترة كتير هنا بتعملها". 

وتحدثت "مهني" عن تفاصيل عملية تجميد البويضات، قائلة: "أنا عملت العملية بعد سن الـ 35، وده الأنسب ليها لحد سن 37 سنة". 

وتابعت: "ممكن البنات في العشرينات تجمد بويضاتها، لو كانت بتعاني من اضطراب الدورة الشهرية، وبتيجي أكتر من مرة في الشهر، أو لو التاريخ المرضي بيقول أن في تقدم في سن اليأس". 

وعن دوافع الفتيات للقدوم على تلك العملية، أكدت إن هدفها الاحتفاظ بجودة البويضات اللي بتقل وبتضمر مع الوقت، وبالتالي الإنجاب هيبقى صعب، أو ممكن يتولد أطفال بيعانوا من أمراض كروموسومية. 

وتابعت: "البنات بيكون عندها من 300 إلى 400 ألف بويضة، كل فترة بتخسر منهم وجودتهم بتقل جدا بعد الأربعين، والعملية بتخلي البويضة تحتفظ بالجودة زي ما هي عشان نعمل عمليات أطفال الأنابيب بعد كدة". 

واختتمت: "العملية مالهاش تأثير على الدورة الشهرية، لأن الدكتور بيديكي حقن تنشيط للبويضتن اللي كانت هتضمر".

مصرية تجمد بويضاتها

وكانت ريم مهني، قالت أنها جمدت بويضاتها منذ عامين، وأطلقت على ذلك "abdominal over freezing".

ونشرت الفتاة مقطع فيديو، عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، شرحت خلاله ما حدث معها خلال العملية، قائلة إن "الطبيب فتح منطقة البطن لديها 3 أو 4 فتحات صغيرة، سحب من خلالها البويضات، ووضعها داخل ثلاجة لحفظها وتجميدها"، مشيرة إلى أن العملية لم تستغرق سوى ساعة واحدة، وزعمت أن "البويضات يمكن حفظها لمدة عشرين عاما".

وعن سبب قيامها بتجميد بويضاتها، قالت إنه "كان لديها اقتناع بأن الزواج أنسب بعد سن الثلاثين، لكنها لم تضمن أن يحدث ذلك في السن ذاته، الأمر الذي أرجعته لحين مقابلة الشخص المناسب، وهو ما يمكن أن يأخر الزواج إلى سن 46 على سبيل المثال، الأمر الذي قد يعرقل عملية الحمل".