رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: يسرا البسيونى -

03:23 م | الجمعة 03 يناير 2020

تزايد قضايا الخلع

"استحالة العشرة الزوجية"، جملة مقترنة بالعديد من قضايا الطلاق التي تقيمها السيدات لإنهاء حياتهن الزوجية، تكمن وراءها آلاف الأسباب التي تؤدي إلى وقوف المرأة بساحات المحاكم، ويأتي الخذلان على رأس المشكلات خاصة في حالة فقدان الثقة بين الطرفين، فلم تعد أسباب الخلع والطلاق والنفقة كما كانت في السابق، بل تطورت لتصبح غريبة عن المألوف، وقصة "فاطمة.ع"، صاحبة الـ 29 عاما، لم تختلف عن ذلك.

أقامت الزوجة دعوى خلع ضد زوجها حملت رقم (2501 لسنة 2019)، تطالب فيها بالانفصال عنه بعد أن بغضت الحياة الزوجية معه.

تقول الزوجة في حديثها لـ "الوطن"، إن زوجها استغل مرضها وقام بطلب 50 ألف جنيه من عائلتها لإجراء جراحة عاجلة لها، ثم اختفى بمجرد حصوله على المبلغ، دون أن يعيرها أى اهتمام، وتواصلت الزوجة مع معظم أصدقائه لمحاولة الوصول إلى مكانه ولكنها لم تتوصل لشيء، وأكدت والدته للزوجة أنها لم تعلم عنه شيئا منذ فترة.

تتابع الزوجة حديثها، مؤكدة أنها لم تعد ترغب في البقاء مع زوجها، خاصة بعد أن تخلى عنها في مرضها وتركها دون أن يعرف مصيرها، ولم يكفيه ذلك بل قام بالنصب على عائلتها وأخذ منهم المبلغ الذي دبره والدها من أجل إجراء العملية لها.

لذلك أقامت الزوجة دعوى الخلع، التي ما زالت تنظر للفصل فيها.