رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

دكتورة سفاحة.. والد "جوري" ضحية الإهمال الطبي يكشف تفاصيل الواقعة

كتب: شريف سليمان -

12:23 ص | السبت 21 ديسمبر 2019

الطفلة جوري

بكى رامي ربيع، والد الطفلة جوري، 5 سنوات، ضحية الإهمال الطبي بشبرا الخيمة، على الهواء، تأثرًا بما حدث مع ابنته، موضحًا أن الحكاية بدأت عندما شكت والدتها من عدم قدرتها على التنفس جيدا أثناء نومها.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "الجمعة في مصر"، مع الإعلامية ياسمين سعيد، عبر شاشة "mbc مصر"، أن زوجته اصطحبتها للطبيبة "ر. ف."، التي رأت أن الحالة تستوجب تدخلا جراحيا لإجراء عمليتي اللوز واللحمية في مستشفى وادي الطب، وذلك بعد إجراء كل التحاليل.

وتابع: "يوم السبت 7 ديسمبر خضعت جوري للجراحة، ذهبنا إلى المستشفى في تمام الساعة السادسة والنصف إلى التاسعة والنصف، ووصلت الطبيبة في الثامنة والنصف، وأجرت جراحتين في نحو ساعة، أما جوري فخرجت في العاشرة والنصف".

وواصل: "قلتلها اتأخرت أوي، لكن الدكتورة قالتلي ده طبيعي وطلبت من والدتها إنها تأكلها آيس كريم وكتبت لها 10 إبر وحذرت من النزيف لو مأكلتش شوية، وروحنا من المستشفى على الساعة 1، مفيش صوت خالص والطبيبة قالتلي طبيعي".

وأردف أن جوري عانت من ارتفاع كبير في درجة حرارتها، وعندما تواصل مع الطبيبة لم ترد عليه: "عدى 3 أيام، واليوم الرابع لقتها بتنزل دم من فمها وانفها، ولما كلمت المستشفى مرضيوش يدوني رقم الدكتورة غير لما اتخانقت معاهم جامد، كلمتها أكتر من 80 مكالمة مردتش عليّ".

وواصل والد الضحية حديثه باكيًا: "كانت بتنزف مني في العربية بشكل هيستيري، ووصلت المستشفى ودخلت الطوارئ، وقعدوا يعملوا لها إسعافات وقطن في أنفها وفمها، وقالوا ده شيء طبيعي، وصاحب المستشفى بص على الحالة، وطلبت منه أجيب استشاري من بره، وقالي اطمن دي حالة طبيعية، وبعدها نزفت تاني قال الدكتور ده دم بني عادي".

وأشار إلى أن الطبيبة اتصلت به في الواحدة والنصف فجرًا: "قالتلي كنت نايمة ومعرفتش أرد عليك، وقالتلي شيء طبيعي عادي قلقان ليه، هجيلك 7 بالليل، فرفضت وقلتلها تعالي الصبح، وصلت الساعة 11، جات قرفانة وبتقول انتو جايبيني على ملا وشي من مدينة نصر، أنا عربيتي اتخبطت وكانت جاية مع واحد زي البودي جارد، وكتبت علاج تاني ومشينا".

وأوضح أنه أجرى تحليلًا لابنته لأنه شك في إصابتها بميكروب في معدتها: "روحت البيت بعدها، وأخدت العلاج والإبرة، وكانت كويسة لكن صوتها راحت برضه، رغم إنها كانت عسولة ولمضة، والساعة واحدة ونص كانت بتتفرج على كرتون ونزفت، ووالدتها أخدتها على المستشفى، وكانت شبه ميتة، رحنا ودخلنا على الطوارئ وعملوا لها إنعاش في القلب".

وتابع أن إدارة المستشفى أخبرته أن قلب ابنته الراحلة توقف، لكن الأطباء قاموا بعملية إنعاش ووضعها على الأجهزة المختصة: "أنا سايب بنتي ميتة قدامي، والدنيا اتقلبت وكنا كتير جدًا مع صحابي وقرايبي ونسايبي، وبعدين قالوا لي الحالة استقرت وكل شوية واحد يقولي ادعي لها والتاني يقولي بنتك بتتحرك، استنوا لما مشوهم كلهم ومبقاش معايا غير 4 وقالوا لي البقاء لله".

وشدد على أنه يعتزم تقديم شكوى ضد الطبيبة "ر.ف"، لنقابة الأطباء يوم الأحد المقبل، بعدما حصل على تقرير من المستشفى يدينها: "أنا مش طالب تعويض، عاوز حق بنتي وحق أي طفل تاني، مينفعش دكتورة سفاحة زي دي تعمل عملية لطفل تاني وتحرم أهله منه، بنتي كانت عروسة".      

الكلمات الدالة