رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"ارتفاع التكاليف والبنات بقت سترونج".. أسباب عزوف الشباب عن الزواج

كتب: آية أشرف -

08:23 ص | الثلاثاء 17 ديسمبر 2019

أسباب عزوف الشباب عن الزواج

عزوف الشباب والفتيات عن الزواج بات أمرًا ملحوظًا بين أبناء الجيل الحالي، ويبرر الشباب ابتعادهم عن فكرة الزواج لعدة أسباب. 

وهو الأمر الذي تحدثت عنه السيدة انتصار السيسي قرينة الرئيس عبدالفتاح السيسي، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، موضحة أنّها تبادلت مع بعض أبنائها من الشباب، الآراء والأفكار في حديث ودّي عن المبادرة التي أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعي تحت عنوان "مودة"، التي تهدف لتشكيل أفكار الشباب ووعيهم حول مؤسسة الزواج.

وقالت السيدة الأولى: "مجتمعنا بات يعاني من عزوف بعض الشباب والفتيات عن الزواج، ومن تطلعات خيالية تصطدم بالواقع والمسؤولية فتنتهي بالانفصال، وهي مخاوف نتشاركها كمجتمع يعاني من ارتفاع نسبة الطلاق وانخفاض نسبة الزواج، بما يدق جرس إنذار، آن الأوان للالتفات إليه وإيجاد حلول واقعية له".

"مودة" هو برنامج أعلنت وزارة التضامن الاجتماعي إطلاقه منذ عدة أشهر، للحفاظ على كيان الأسرة المصرية ومواجهة ارتفاع نسبة الطلاق بصورة فائقة، فقرابة المليون شخص تتراوح أعمارهم بين الـ18 و35 عامًا هم المستفيدون من "مودة"، وذلك بعد ارتفاع نسبة الطلاق في هذه الفئة العمرية، والتي تصل إلى 20% أي 198 ألف حالة طلاق سنويًا في هذه الفئة تحديدًا.

شباب يسردون سبب عزوفهم عن الزواج لـ "هُن"

"الإنترنت، ارتفاع التكاليف، ادعاء المثالية".. أمور تحدث عنها بعض الشباب لـ"هُن" يرون أنها العمود الأساسي لعزوفهم عن الزواج. 

فقالت أميرة مروان 20 عامًا: "العقد اللي بتنتج من النشئة والبيت سبب إننا نبعد عن الفكرة، وأعتقد إنها سبب قوي كمان، لو البيت اللي اتربينا فيه مليان مشاكل استحالة نفكر نكرر التجربة".

وتابعت: "غير أن في شباب كتير مش قادرة تتحمل المسؤولية".  

تعسف الأهل وإتاحة الحرام.. هكذا رأت "مروة م." من الإسكندرية سبب ابتعاد البعض عن فكرة الزواج، مؤكدة أن تعسف الأهالي في طلباتهم من شبكة ومهر سبب لنفور الشباب، فضلا على انتشار العديد من العلاقات المحرمة بحسب قولها، التي جعلت الأمر يبدو سهلًا للبعض.

وقالت أسماء مكاوي، 24 عاما: "السلبيات وكلام المتجوزين السلبي ومشاكلهم اللي ملت السوشيال ميديا، خليتنا خايفين ونافرين الفكرة من أساسها، غير الحالة الاقتصادية اللي مأثرة على كتير من الشباب". 

أما عن الطرف الآخر، فرأى "محمود ع."، 26 عاما، أن سبب ابتعاد الشباب عن الجواز هو ادعاء الفتيات للمثالية في كثير من الأحيان، ومحاولات تدخل الأهل بينها وبين شريكها، ما يزيد من المشكلات بينهما ويجعل الحياة مستحيلة، وفقا له. 

كما وجد "عبد الله م."، 24 عاما، أن ارتفاع تكاليف الزواج الباهظة، سببًا في عزوفهم عن الزواج بشكل كبير. 

عزوف الفتيان والفتيات عن الزواج  حالة نفسية

وقالت الدكتورة سلمى أبو اليزيد، الاستشاري النفسي، إن عزوف الفتيان والفتيات عن الزواج هو حالة نفسية يصابون بها وتسمى "جاموفوبيا"، مؤكدة أن هذا السلوك أصبح منتشرا بين جميع الطبقات وليس طبقة اجتماعية واحدة.

وأكدت "أبواليزيد" لـ"هن"، أن خوف الشباب من الزواج نفسه أصبح له عدة عوامل وأسباب كثيرة تستحق ويتوجب الالتفات لها ودراستها والتمعن فيها، ومن أهم تلك الأسباب:

- ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب.

- ضعف الوازع الديني لدى البعض.

- انتشار وسائل الانفتاح والاتصال الاجتماعي بين الشباب.

- خوف كثير من النساء من الحسد بين بعضهم البعض وإدعاء البنات المتزوجات أمام العازبات أن الزواج لعنة.

- زيادة حالات الاكتئاب بين الشباب.

- انتشار حالات الطلاق بسبب قلة صبر بعض البنات على متطلبات زوجها والظروف المعيشية الصعبة.

- ازدهار فكرة strong indecent woman.