رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: يسرا محمود -

10:45 م | الجمعة 13 ديسمبر 2019

مشهد عبور مسلمتان وقس كفيف الشارع

يتوسطهما بلحيته الكثة وعينين غير مبصرتين، متواريتان خلف نظارة شمسية، متجملا بـ"فراجية" سوداء، مزينة بصليب متوسط الحجم حول عنقه، تكشف عن هويته كـ"قس"، تسير على يمينه سيدة منتقبة، ممسكة بيده بتعفف واستحياء، لتعينها محجبة من شماله، على مهمة عبروه الشارع بسلام.

المشهد العفوي، وثقته عدسات المصور "مارتن رشاد"، الذي شاركها عبر حساباته المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط تفاعل واسع من رواد "السوشيال ميديا"، مؤكدا لـ"هن"، إن السيدتين تطوعتا بمساعدة رجل الدين المسيحي بشارع "شكلاني" في حي شبرا مصر، على الرغم من كونه غير معروف بالمنطقة التي يعيش ويعمل بها الشاب العشريني، الذي بحث سريعا عن هاتفه، لتصوير ذلك التصرف الإنساني، الذي قادته الصدفة البحتة لرؤيته والانبهار به، خلال انتظاره أحد أصدقائه، "حقيقي اللي شفته أبلغ من ألف شعار عن الوحدة الوطنية".

استمتاعه بجمال المشهد، وسير الثلاثي مهرولين بسرعة في الشارع، شغله عن التفكير في الحديث معهم، لإعرابه عن إعجابه الشديد بما حدث، والتعرف عليهم عن قرب، كما أنه لم يتوقع تداول الصورة آلاف المرات عبر منصات الإلكترونية، "بصراحة اتخضيت وتفاجأت وفرحت بالانتشار الكبير اللي حصل للصورة وكلام الناس الجميل عليها".

اقرأ أيضا: فيديو.. زاب ثروت ودعاء السباعي يجسدان معاناة المرأة المصرية في "ياما"

التعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أظهرت تنوعا واسعا بين المشيدين بالمادة المصورة، إلا أن أفضل تعليق لفت انتباه صاحب الـ20 ربيعا: "الصور دي فيها روحانيات وأمل وسلام أكتر من دروس ومواعظ كتير"، وسط اندهاش المصور ببعض الجمل الهجومية والاتهامات، مثل: "أكيد أنت مصورها علشان تبيعها، وتكسب فلوس كتير وخلاص"، و"ممكن أزواج السيدات دول يتعرضوا لمشاكل كتير بسببك".

"دي من أحلى الصور اللي أخدتها على مدار شغلي كمصور لمدة 5 سنين".. عبارات مقتضبة عبر بها الشاب العشريني عن انبهاره بالمشهد الإنساني، الذي جعله يبدأ التفكير في البحث عن مسابقات للمنافسة بها، ليتابع الطالب بكلية سياحة وفنادق، مختتما حديثه: "الصورة حببتني أكتر في التصوير، وهشتغل على نفسي أكثر، عشان أكون محترف للحظات الملهمة اللي زي دي".