رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: غادة شعبان -

03:13 م | الأربعاء 11 ديسمبر 2019

فريق الهوكي للفتيات بالشرقية

استطعن إثبات كفائتهن وقدرتهن على تحقيق الصعاب، أدخلن الفرحة على قلوب الكثيرين، تمردن على العادات والتقاليد، اقتحمن رياضة عُرفت وخصصت للشباب، مؤكدات أنهن قادرات على صنع المستحيل مهما كلفهن الأمر، ليتوج اسم فريق سيدات الهوكي الأرضي بنادي الشرقية، بلقب بطولة أفريقيا للأندية للمرة الأولى في تاريخه بعد تفوقه على فريق"GRA"، الغاني بهدف نظيف، على ملعب هيئة قناة السويس، بالإسماعيلية.

أعادت فتيات فريق الهوكي، البسمة إلى وجوه الشراقوة من جديد، بعدما حُرموا من تواجد فريق الشرقية الأول لكرة القدم على منصات التتويج، نظرًا لنتائجه التي كانت لا تطمئن، وروت حارس مرمى الفريق "إيمان علي يوسف"، صاحبة الـ23 عامًا، كواليس حصول فريقها على بطولة أفريقيا، خلال حديثها لـ "الوطن، قائلة: "البطولة كان يتم عقدها كل عام، وبفضل تفوقنا وفوزنا في الدوري، تمكنا من التأهل والالتحاق بالبطولة، حيث كانت آخر بطولة انضمينا إليها في عام 2017، في كينيا".

لم تتمكن فتيات الهوكي من الالتحاق ببطولة أفريقيا طيلة العامين السابقين، لعدم توافر الإمكانيات التي تؤهلهن للانضمام، "الظروف مكانتش مهيئة لسفرنا، بالإضافة لعدم وجود دعم كافٍ، وأتيحت لنا الفرصة هذا العام للمشاركة لكون مصر المحتضن للبطولة، ما جعلنا نتمكن من المشاركة كونها تُقام على أرضنا، وكابتن أحمد عبدالكافي مدرب حراس المرمى ومدير فني قطاع الناشئات بالنادي، كان بيشجعنا وبيحثنا على المشاركة وإثبات كفائتنا وقدراتنا فكان يقوم بإعدادنا وتهيئتنا من خلال المعسكرات التي يقوم بإعدادها للمحافظة على المستوى العام للفريق، إلى جانب إقامة المباريات المختلفة بيننا وبين فريق الشباب".

خطوات منظمة وضعها كابتن الفريق للفتيات، والتي كان من أهمها دخول المربع الذهبي ثم المنافسة على المركزين الأول والثاني، ثم الانضمام لبطولة أفريقيا، "كان بيشجعنا على اللعب في الفاينل بجدارة، وإثبات المهارات الإبداعية لنا وترك النتيجة والفوز على الله".

وضعت على عاتق "إيمان"، مهمة كبيرة كونها حارس مرمى الفريق، "الكابتن كان بيقولي الفريق نص المجهود وانتي النص الثاني، كنت بحس بمسؤولية كبيرة ناحية الفريق كله، وإن المكسب والخسارة مرتبط بيا من خلال صد أهداف الفريق المنافس".

سعادة بالغة سيطرت على الفريق فور إعلان فوزهن ببطولة أفريقيا، والانتصار على فريق"GRA"، الغاني، كونهن واجهن صعوبات بالغة خلال هذه المباراة، "كل سنة كنا بنحضر مباريات الشباب، وبنتمنى نلعب معاهم ونشارك في الفاينل، ولما كسبنا مكناش مصدقين إن حلم أكثر من 20 سنة بيتحقق قدامنا وعلى أرضنا وسط تشجيع الكثيرين".

استطاعت فتيات الشرقية التفوق على الفريق المنافس الذي كان يتفوق عليهن من الناحية الجسمانية واللياقة البدنية إلى جانب القوة، ففريق غانا كان يتمتع بأسلوب مختلف بفضل احتكاكهن بالفرق الأوربية إلى جانب تطورهن من النواحي التكتيكية، "كنا بنلعب كأننا رجالة مهمناش الإصابات، وده كان بفضل توجيهات كابتن عبدالكافي كان بيقولنا متخافوش على وشكوا، كانت أجسامنا متقاربة نوعًا ما، وكان الكابتن بيجبلنا فيديوهات من مباريات سابقة للفريق للتعرف على طريقة اللعب والتكنيك بتاعهم ونكون على نفس الليفل بل التفوق عليه".

 واختتمت حارس مرمى بطل أفريقيا حديثها مع "الوطن" قائلةً: "أثبتنا أن البنات مكانها مش المطبخ والدراسة والزواج وتربية الأطفال وبس، كنا بنردد في أنفسنا إننا هنكسب وهنوصل لنفسنا في المقام الأول ولأسرتنا اللي جايين يشجعونا وحاطين أملهم علينا، قدرنا نعمل المستحيل، وخدت لقب أحسن حارس مرمى في إفريقيا".