رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: هن -

05:45 م | الأحد 08 ديسمبر 2019

كاميلا مورون

أينما ذهبت تلاحقها الأضواء، فدائما يشار إليها كونها صديقة الفنان العالمي ليوناردو دي كابريو، وكان آخرها إطلالتها بصحبته خلال مهرجان مراكش السينمائي الدولي المقام بالمغرب حاليا، حيث خطفت كاميلا مورون الأضواء من الجميع.

23 عاما فارق السن بين عارضة الأزياء كاميلا وليوناردو، وهو ما جعل الجمهور يستنكر شكل العلاقة ويستبعد ارتباطهما رسميا، وتحديدًا بعد نشر صورة لها إلا أن الأولى خرجت تدافع عن تلك الفجوة خلال مقطع فيديو بثته عبر موقع "إنستجرام"، وجهت فيه رسالة مفادها أنه "يجب أن يتعلم الناس أن يعيشوا مع القليل من الكراهية وأن يقضوا وقتهم واهتماماتهم في مكان آخر، لأن العيش بدون كراهية يشعر بحالة جيدة".

ليوناردو 44 عاما وكاميلا 22 عاما اللذان ارتبطا في ديسمبر 2017 لم يخرج منهما تصريحات بشأن ذلك، الا أن الضغوط التي وقعت على كاهل الأخيرة أجبرتها أن تعلن بشكل صريح لصحيفة the Los Angeles Times، بأن "هناك علاقات عديدة في هوليوود وفي تاريخ العالم أجمع، تتسم بفارق عمر كبير بين الشريكين وأظن أن من حق كل شخص أن يواعد ما يريد".

وتحاول مورون أن تتبع خطى والديها، اللذان كانا يطمحان في التسعينات أن يقتحما عالم التمثيل إلا أنهما فشلا في ذلك ونجحت هي، حيث شاركت في العديد من الأعمال حتى أن البعض قال إنها شبيهة جينيفر لورانس.

حبيبة ليوناردو شعرت بالخجل من عملها كارضة أزياء ودخولها عالم التمثيل، فهي ترى أنه كان ينبغي عليها إلا تفعل ذلك، ولكن الظروف الاجتماعية هي من دفعتها لهذا الطريق، حسب تصريحاتها لصحيفة "التايمز".