رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

كتب: يسرا محمود -

07:06 ص | الخميس 05 ديسمبر 2019

قرص حفظ الغلة السامة

"قرص حفظ الغلة السامة" هو الوسيلة التي اعتمدت عليها طالبة في الصف الثاني الثانوي، بإحدى قرى مركز تلا بمحافظة المنوفية، للتخلص من حياتها والانتحار، لتلقى مصرعها فور وصولها المستشفى.  

حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب عام الفلاحين، يوضح لـ"هن"، معلومات عن "حفظ الغلة"، وهو أداة يستخدمها الفلاح بدلا من المبيدات الحشرية لحفظ المحاصيل من الحشرات والفطريات، وهى أقراص سهلة التبخير، وتفزر غازات سامة.

وعن الأعراض الجانبية التي يسببها تناول تلك الأقراص، يؤكد "أبو صدام"، أنها تسبب توقف عضلة القلب، والموت خلال ما يقارب الـ60 دقيقة، ونادرا ما يمكن العلاج لسرعة مفعولها، إلا إذا أجرى غسيل للمعدة عقب دقائق معدودة من تناول "حفظ الغلة"، لافتا إلى أنه يتم بيع تلك الأقراص تباع في عبوات، تحتوى الواحدة منها على 320 قرصا، ويصل سعرها إلى 160 جنيها، مستطردا: "للأسف الرقابة على بيعها ضعيفة في مجتمع الفلاحين، اللي بيحطوها في بيتهم، وده بيخليها قريبة من إيد الأطفال، والناس اللي عايزة تنتحر". 

تلقى اللواء محمد ناجي مدير أمن المنوفية، إخطارا من مأمور مركز شرطة تلا، يفيد بإقدام طالبة في الصف الثالث الثانوي بإحدى قرى مركز تلا، على الانتحار، حيث جرى نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج، ولكنها توفيت فور وصولها للمستشفى.

وحرر المحضر اللازم بالواقعة، وبالعرض على النيابة العامة قررت التصريح بدفن الجثة، وبسؤال والدها أقر بتناولها قرص حفظ الغلة السام "حبة الغلة".