علاقات و مجتمع

كتب: آية أشرف -

06:09 ص | الإثنين 02 ديسمبر 2019

العقوبة القانونية لتصوير وتسريب العلاقة الزوجية

مقاطع خاصة تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مُدعين أنها للراقصة الروسية جوهرة، لتتصدر بعدها مُحركات البحث على الإنترنت، فضلًا عن تصدرها "تريند" موقع التغريدات القصيرة تويتر. 

وبعد انتشار تلك المقاطع، يتساءل البعض عن العقوبة القانونية لتسريب تلك الفيديوهات وتصويرها.

وقال المحامي محمود البدوي خبير حقوق وتشريعات ورئيس الجمعية المصرية لمساعدة الأحداث وحقوق الإنسان، إن ما حدث من تسريب لتلك المقاطع انتهاك لحرمة الحياة الخاصة، مشيرا إلى أن الدستور حمى حرمة الحياة الشخصية، كالمراسلات، والمحادثات الشخصية.

وأكد البدوي، أنه ليس من حق أي شخص تصوير الآخر دون علمه، أو تداول صوره مثلما حدث، وأنه إذا عُثر عن مصدر تسريب المادة المصورة المتداولة سينال عقوبته بالقانون.

وأضاف البدوي، في تصريحاته لـ "هُن"، أن العقوبة قد نتركها للقاضي، في البحث عن ملابسات الواقعة، والقصد من التصوير أوالتسريب والتداول، قائلًا: "إذا توافر نية القصد الجنائي، بمعنى نية المصور أو المُسرب بإضرار صاحبة الواقعة، فإنه قد يعاقب وفقًا لما يقره القاضي، وتكون عقوبته غرامة مالية، أو حبس مع إيقاف التنفيذ، أو السجن لمدة لا تزيد على عام".

أخبار قد تعجبك