رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: هن -

03:30 م | السبت 30 نوفمبر 2019

أدرينا إدواردز

لم تكن تعلم أدرينا إدواردز أن هناك من سينهي معاناتها، وأنه آن الأوان أن تستقل سيارة لمحل عملها بدلًا من السير 4 ساعات يوميًا من منزلها.

بداية تغير حياة النادلة "أدرينا"، بدأت عندما علم زوجان كان يترددان على مطعم بولاية تكساس الأمريكية، بقصة كفاحها وأنها كانت تقطع مسافة 24 كيلو مترا يوميا ذهابا وعودة سيرا على الأقدام، بين منزلها والمطعم الذي تعمل فيه.

الزوجان عرف بقصة النادلة حيث أنها كانت تقوم على خدمتهما معظم الوقت، ويبدو أن الزوجين أشفقا على أدرينا فقررا مساعدتها، بحسب ما ذكرت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية.

وفوجئت "أندرينا" بعد أن تناول الزوجان وجبتهما، الثلاثاء الماضي، بأنهما انطلقا إلى تاجر سيارات قريب، واشتريا سيارة نيسان سنترا طراز العام 2011، ثم عادا إلى المطعم بعد بضع ساعات وقدماها هدية لها.

وقالت أدرينا بحسب تقرير للقناة التلفزيونية "كاي تي آر كاي"، إنها كانت تقوم برحلتها اليومية الطويلة هذه لأنه "عليك أن تفعل ما عليك القيام به"، وأشارت إلى أنها كانت تسعى من خلال ذلك إلى توفير ما يكفي من المال لشراء سيارة.

وعبّرت أدرينا، التي بكت فرحا بعد حصولها على السيارة، عن امتنانها الشديد للزوجين، وقالت "ما زلت أشعر أنني أحلم.. كل ساعتين، تقريبا أنظر من نافذتي لأرى ما إذا كانت السيارة ما زالت هناك".

وتعهدت النادلة المكافحة والمحظوظة، بمراقبة ومساعدة المحتاجين مقابل السيارة كما طلب منها الزوجان.

وباتت أدرينا تقطع المسافة الآن بحوالي نصف ساعة فقط، بدلا من قضاء 4 ساعات جيئة وذهابا.