علاقات و مجتمع

كتب: هبة وهدان -

07:09 م | الخميس 21 نوفمبر 2019

الطفلة السودانية وهي تستقبل أعضاء الحكومة

بعد إلحاق عدد لا بأس به من السيدات في بعض الوظائف القيادية بالسودان كوزير الخارجية، وتزعم السلطة القضائية، استطاعت طفلة ترأس حكومة الخرطوم.

والبداية جاءت عندما افتتحت الحكومة السودانية أبوابها، أمس لأربعاء، أمام طفلة جلست على كرسي رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك، لتشرح أوضاع الأطفال في البلاد.

واستقبل رئيس الوزراء ووزيرة الشؤون الاجتماعية، الطفلة ماريا مرتضى، وتركاها تجلس مكان رئيس الحكومة كي تتحدث وتشرح حال الأطفال في السودان.

وحسب موقع العربية، فإن منظمة اليونسيف نشرت مقطع الفيديو من الواقعة على صفحتها، وقالت إن طفلة تولت منصب رئيس الحكومة الانتقالية في السودان، وجسدت اهتمامات الأطفال في البلاد.

وأوضحت أن الطفلة البالغة من العمر 12 عاما، قالت إن الأطفال في بلدها يعانون من الجلد كوسيلة للتأديب والعقاب على الخطأ، كما شكت الطفلة للوزير صعوبة النقل والمواصلات، وغلاء المعيشة.

الطفلة أشارت في حديثها، إلى أن التقرير السنوي لواقع الأطفال في السودان يعكس أوضاعا مؤلمة تفاقمت عبر عقود من النزاعات العسكرية وسوء الأحوال الاقتصادية، حيث يعاني 2.3 مليون طفل من سوء التغذية من بين 16 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وتحدثت الطفلة، عن أنه  يموت في كل يوم 120 طفلا من سوء التغذية، بحسب تقرير المنظمة، الأمر اذي دفع اليونسيف  لمطالبة الحكومة السودانية الحالية بوضع مستقبل الأطفال في صلب اهتماماتها.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك