فتاوى المرأة

كتب: هبة وهدان -

03:58 م | الأحد 17 نوفمبر 2019

الاعلامية دعاء فاروق

انتقادات لاذعة تعرضت لها الإعلامية دعاء فاروق، بعد سلامها باليد على أحد الرجال، الأمر الذي دفعها للرد على منتقديها، عبر صفحتها الرسمية على "انستجرام".

ونشرت دعاء فاروق صورة لفضيلة الإمام الأكبر دكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وهو يُسلم على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، معلقة عليها: "انتقادات كثيرة وجهت لي لأني كنت بصور وأحد الرجال مد يده ليسلم علي فسلمت عليه وهو الأمر الطبيعي الذى أتعامل به طول عمري لما حد بيمد لي إيده بالسلام بسلم عليه لو دخلت مكان وناس وقفوا عشان أسلم عليهم بسلم عليهم وطبعا الناس بيتعاملوا معايا إني ست بتكلم في الدين وشايفين إني لما أسلم على رجل بفرط في ديني وبالتالي بيحاسبوني على كل شيء .. تمام".

وأضافت في ردها على منتقديها، بأنها أخذت رأي الدين في ذلك: "أنا رجعت لرأي دار الإفتاء المصرية ورأي دار الإفتاء المصرية أخذ به في كل أمور دنيانا وهي المرجعية لي واللي بيشكك في آراء دار الإفتاء المصرية والأزهر هو حر وإن كنت أتحفظ على تشككه لأن دار الإفتاء المصرية والأزهر لا تخرج منهم الفتاوى إلا بعد دراسات مستفيضة من علماء جهابذة متبحرون في العلم.. الفتاوى تتغير بتغير الزمان والمكان والظرف والأشخاص وبالتالي يجب مراجعتها بواسطة دور الإفتاء في كل بلد".

واستكملت: "حضرتك مش عاوز تتعامل مع دار إفتاء بلدك وترفض الأخذ بآرائها ده مش موضوعي خالص بس متدخلش تهاجمني عشان أنا باخد برأي دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف كل الاحترام لمن يختلف باحترام ويقبل الرأي والرأي الآخر.. فالاختلاف في ديننا رحمة والرسول عليه الصلاة والسلام قال أنتم أدرى بشؤون دنياكم، وكل الرفض لمن يتدخل في شؤون غيره ويفرض رأيه بفظاظة، احترم الجميع ولا أفرض رأيي على أحد ولكن من حقي الأخذ بالرأي الذي يناسبني".

واستعانت فاروق، في ردها على منتقديها بتقرير قد أعده موقع "هُن" عن رأي الإفتاء في مصافحة الرجل للمرأة بعد مصافحة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وذلك العام قبل الماضي.

أخبار قد تعجبك