ماما

كتب: انتصار الغيطانى -

05:06 م | الأربعاء 13 نوفمبر 2019

تغير ثقافة الاسرة فى تربية الأبناء

أكد الدكتور حسن البيلاوي، الأمين العام للمجلس العربي للطفولة، وأستاذ علم الاجتماع بجامعة حلوان، أن التربية الصحيحة والسليمة للأبناء تبدأ من مرحلة الطفولة حتى تصل إلى سن الرشد، لتكون مخرجاتها في النهاية شخصيات مستقلة قوية معطاءة وإيجابية تعود بالنفع على نفسها أولا، وعلى الأسرة وعلى المجتمع بشكل عام، وحتى تحقق الأهداف لابد من الالتزام بإتباع أساليب تربوية سليمة، وتساعد في تنشئة جيل واعي قادر على بناء أسرة سليمة في المستقبل.

وأضاف البيلاوي، خلال لقاء مع برنامج "إلى ربات البيوت" على إذاعة "البرنامج العام"، أنه يجب أن يكون هناك حملة مجتمعية واسعة، للتوعية بأن التربية والتعليم ليست مسؤولية المعلم فقط وإنما هي أدوار موزعة على المجتمع ككل، حيث إن الأسرة لها دور، وأيضا المدرس، والمدرسة،  والإعلامي، ورجل الشرطة، ومدرب الرياضة في النادي، كلها يشكلون أدوار أساسية في التربية السليمة للأطفال.

وتابع البيلاوي، أن هذه الحملة يجب أن تسعى لتحقيق الوعي لدى الجميع، ودور الإعلام هو أحد الأساسيات في تحقيقها، كما أن الأسرة عليها الدور الأكبر والفعال في تربية الأبناء وتعليمهم، لذا فهي تحتاج إلى ثقافة جديدة لتعليم الطفل، والتطلع لرؤية العالم والكون والإنسان، وأن هذه الثقافة لابد لها من حراك اجتماعي كبير.

أخبار قد تعجبك