علاقات و مجتمع

كتب: محمود البدوي -

11:09 م | الثلاثاء 12 نوفمبر 2019

محمد طه

قال الدكتور محمد طه، استشاري الطب النفسي، إن هناك نوع من أنواع العنف يُسمى العنف السلبي، والذي يمتاز صاحبه بـ"الصمت" وقت الأزمات، موضحًا أن هذا النوع مشهور بدرجة كبيرة في الخناقات بين الأزواج بالمنزل، مضيفًا: "الراجل يقعد يتشال ويتنطط من الغضب وهي قاعدة قدامه ساكتة ومش بتتكلم، دة عنف في حد ذاته".

وأضاف طه، خلال حواره في برنامج "رأي عام"، مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، على شاشة "TeN"، أن صمت الزوجة أمام غضب زوجها يُعد استفزازا له، ما يزيد من حالة الغضب التي لديه، فيحدث ما لا يحمد عقباه، مشددًا على ضرورة إرثاء روح المحبة والمودة داخل الأسرة حافظًا على الحياة الزوجية، وكذلك من أجل عن تربية الأطفال بشكل جيد.

وتابع: "الناس اللي كانوا قاعدين في القطار وقت واقعة قطار الإسكندرية – طنطا لما الشابين نطوا من القطار دول كانوا عندهم عنف سلبي، الناس لا اتحركت ولا حاولت تحل المشكلة وقعدت تتفرج فقط وصامته، كما أن صوت كالكس السيارات يُعد عنف أيضًا".

وواصل: "صوت الكلاكس فيها رسالة للسائق الذي أمامه ورسالة شديدة اللهجة، فيُعد عنف، كما أن الشخص الذي يتأخر عن ميعاد عمله أو ميعاد أي مقابلة يبقى مليان عنف، لأنه يحيي العنف في داخل من ينتظره". 

استشاري طب نفسي: التعليقات الساخرة على شقيق هيثم أحمد زكي بالعزاء "عنف"

على جانب آخر، تحدث استشاري الطب النفسي، عن عزاء الفنان الراحل هيثم أحمد زكي، قائلا إنّ البعض استطاع إلغاء الرحمة من داخل قلوبهم من أجل الحصول على صورة أو انفراد من أجل زيادة المتابعة والترافيك على حساب مشاعر أهل المتوفي، وعلى حساب المتوفي ذاته.

وأشار إلى أنه قد يكون هناك إحساس معين من البعض بأن طبقة الفنانين عالية جدًان وهناك فرق في الطبقات وفروق مالية ما يولد عنه مشاعر التشفي والغضب والحسد والحقد، فتظهر  في صورة عنف، وهو الحصول على أي شيء دون احترام لحرمة المتوفي أو ما شبه ذلك.

وتابع: "أنا مش بتكلم عن الصحفيين، أنا بتكلم عن الناس اللي على السوشيال ميديا الذين لم يحترموا حرمة الميت وسخروا من الحاضرين في العزاء ومن شقيق هيثم أحمد زكي، رغم أن الناس كلها تعاطفت مع المتوفي، بس فيه ناس قالت كان فين وأخوه قاعد لوحدة، وناس تانية قالت الورث يعمل أكتر من كده، وناس قالت دلوقتي افتكرت إن ليك أخ تسأل عليه، وفيه واحد ظريف قاله وجيت ليه وتعبت نفسك كنت ابعت بوكيه ورد وبرقية عزاء".

أخبار قد تعجبك