علاقات و مجتمع

كتب: هبة وهدان -

06:10 م | السبت 09 نوفمبر 2019

الدكتورة مكارم الغمري خلال تسلمها الوسام من الرئيس الروسي فلاديمير بوتن

منح الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، الدكتورة مكارم الغمري، أستاذ الأدب الروسي، وسام "بوشكن" أرفع الأوسمة في روسيا، تقديراً لدورها في الحوار الثقافي بين مصر وروسيا.

"الغمري" هي العميد الأسبق لكلية الألسن جامعة عين شمس، ولدت بمحافظة الفيوم عام 1947، تخرجت في قسم اللغة الروسية بكلية الألسن جامعة عين شمس عام 1967.

تفوق أستاذ الأدب الروسي، أهلها للتعين كمعيدة في نفس العام الذي تخرجت فيه من الجامعة.

حصلت على درجة الدكتوراه في الأدب الروسي المقارن من جامعة موسكو عام 1973.

لها العديد من الإسهامات في مجالات الترجمة والأدب، ولها العشرات من المؤلفات والدراسات في الأدب واللغة الروسية، مثل "مؤثرات عربية في الأدب الروسي".

ألفت مكارم الغمري، الكثير من الكتب النقدية والتحليلية للأدب الروسي، كما أنها ترجمت العديد من المؤلفات الروسية إلى العربية، لنشر الأدب الروسي بين متحدثي العربية.

ليست المرة الأولى التي يجري تكريمها فيها من روسيا بل سبقها تكريم "الكرملين".

تقوم الآن بتأليف أكثر من كتاب، فهناك كتاب شارفت على الانتهاء منه ويتناول الكتاب بعض الشواهد والتغيرات التي حدثت في الأدب الروسي في الفترة السوفييتية الماضية من خلال التوقف عند تحليل بعض نماذج النصوص والأعمال الأدبية، حسب تصريحاتها لموقع "سبوتنك".

خلال قيادتها لكلية الألسن عملت على إنشاء مركز للدراسات الصينية، وآخر للغة الكورية، والبرتغالية والبولندية والمجرية.

أخبار قد تعجبك