رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

"عمار" يعاني التنمر: الناس بتخاف تصلي جنبي بسبب البهاق

كتب: آية المليجى -

08:48 م | الأربعاء 06 نوفمبر 2019

عمار بدر

"البهاق مش مرض معدي يا جماعة.. وأنا متعايش معاه وراضي باللي ربنا كتبهولي"، قالها عمار بدر، ذو الـ15 عامًا، معبرا عن المعاناة التي يعيشها بعدما أصيب بمرض البهاق، وأصبح ضحية لتنمر أقاربه وزملائه. 

حياة طبيعية عاشها "عمار" في طفولته، حيث اختار أن يقضيها برفقة جده، بمحافظة قنا، تعلق به وأحبه، لكن الحياة لم تمهله أن يعيش بين أحضانه كثيرًا، فسرعان ما رحل عن الحياة وذاق الصغير مرارة الحرمان والحزن على فراق جده.

وعقب شهرين من وفاة الجد بدأ الصغير يلاحظ تغير لون يديه وقدميه للأبيض، نتيجة للإصابة بمرض البهاق.

لم يدرك الصغير، الذي بلغ عمره وقتها الـ9 أعوام، طبيعة المرض الذي ظل ملاصقًا له، فكان اعتقاده بأنه سيظل لفترة محددة ومن ثم يذهب وتزول آثاره، ليستريح من تنمر المحيطين به: "في ناس بتخاف مني.. وفاكرينه معدي وبيبعدوا عني".

مواقف التنمر التي تعرض لها "عمار" لا تزال عالقة في ذكرياته، من أحاديث وسلوكيات مسيئة: "في مرة كنت عند قرايبنا.. وكنت عاوزة ألبس الشبشب عشان أتوضى، لكنهم رفضوا عشان خايفين مني".

مواقف كثيرة أغضبت عمار الطالب بالصف الأول الثانوي من ردود فعل الناس معه: "في مدرسة أحرجتني وقالتلي أنت ليه مش بتتعالج ومش بتروح للدكتور.. وفي زمايل بيخافوا يصلوا جنبي".

عرف الحزن طريقه تجاه "عمار" فأحيانًا تكاسل عن الحصول على الدواء، لكن سرعان ما يجد الدعم من أسرته، فوالدته دائمًا تحرص على إعطائه الدواء في المواعيد المحددة، بينما يسانده الأب ويطيب بخاطره إذا حكى له عن المواقف المسيئة التي يعيشها، وهو الأمر ذاته الذي يجده من زوجة والده التي تتعايش مع مرضه دون خوف.

قرر "عمار" سرد معاناته عبر حسابه على "فيس بوك" في رسالة منه للتوعية على أن البهاق ليس بالمرض المعدي الذي يثير القلق داخل نفوس الآخرين: "هدفي الناس تعرف أن البهاق مش معدي.. تعايشوا معايا.. لا تبعدوا عني ولا تتعاطفوا معايا".