رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

آخرهن سمية الخشاب.. فنانات أمام القضاء بسبب الانفصال: "اللي أوله حب آخره محكمة"

كتب: آية أشرف -

03:32 ص | الأحد 03 نوفمبر 2019

سمية الخشاب وأحمد سعد

لازالت زيجة الفنان أحمد سعد، وسمية الخشاب على صفيح ساخن، منذ إعلان زواجهما والذي جاء عقب إنفصال "سعد" عن الفنانة ريم البارودي، باتت أخبار زيجتخم تتصدر محركات البحث بين الحين، والآخر، وحتى انفصالهما منذ عدة أشهر. 

الأمر لم ينته عند الإنفصال، حتى تحول "طلاقهم" إلى مادة دسمة، نُقشت على طاولة برنامج "شيخ الحارة"، بعدما خرج كلًا منهما يرمي بالاتهامات على الآخر، أمام الإعلامية بسمة وهبة. 

وعلى الرغم من هدوء الأمر الفترة الماضية، لكنه عاد يتجدد من جديد، بعدما قضت محكمة جنح الدقي، بمعاقبة الفنانة سمية الخشاب، غيابيا بالحبس لمدة 3 سنوات، في قضية شيك دون رصيد مقامة من طليقها الفنان أحمد سعد، حملت رقم 17590 لسنة 2019، وشمل الحكم إلزامها بدفع كفالة قدرها 50 ألف جنيه لإيقاف تنفيذ الحكم.

وذلك بعدما أقام سعد الدعوي ضد طليقته، واتهمها بإصدار شيك بدون رصيد لصالحه بقيمة مليون جنيه.

سمية الخشاب تعلق على الحكم

على الفور ردت "الخشاب" على الحكم، قائلة: "اتنازلت كتير ومش هسيب حقي منه أبدا"، موضحة أنها كتبت شيكا بمبلغ مليون جنيه لتسوية الحسابات المادية بينهما في فترة زواجهما.

 وأضافت سمية لـ"الوطن"، أن أحمد سعد اتفق معها على أن تتنازل عن مؤخر الصداق وعن نفقتها نظرا لعدم قدرته على دفعها وبناء عليه كان الاتفاق على أن تتنازل عن المؤخر والنفقة وألا يصرف الشيك إلا بعد إمضاء عقود التنازل ونظرا لسفرها المفاجئ طلبت منه الانتظار لحين عودتها وإمضاء عقود التنازل وقيامه بصرف الشيك إلا أنه استغل غيابها ليحصل على حكم غيابي رغم اتفاقها معه وهو ما تسبب في عدم ذهاب محاميها للجلسة وبالتالي حصل على الحكم.

مؤكدة أن مُحاميها سيقوم بعمل معارضة على الحكم وأنها لن تترك حقها.

لم تكن "الخشاب" هي الأولى، ويرصد "هُن" فنانات أمام القضاء بسبب الانفصال.

أحمد عبدالله وسارة نخلة

3 سنوات من الحب جمعت بين الممثل أحمد عبدالله، وملكة جمال سوريا الفنانة سارة نخلة، خلال فترة زواجهما التي ظلت بعيدة عن الأضواء وعيون الإعلام، منذ أن احتفلا به في 2015، إلى أن كشف الستار عليها منذ عدة أشهر، بعدما أعلن الثنائي انفصالهما. 

في بداية نوفمبر 2018، فوجئ متابعو الفنانة سارة نخلة، عبر حسابها على "إنستجرام"، بحذف صورها التي تجمعها بالفنان أحمد عبد الله، وتغيير الحالة الاجتماعية إلى عزباء، لتثير حالة من الجدل حول حقيقة انفصالها عن زوجها.

لم يمر انفصال "سارة" و"أحمد" بهدوء، فقبل وقوع الطلاق، كانت سارة نخلة، قد حررت بلاغا ضد زوجها في 26 أكتوبر 2018، حمل الرقم 16125 جنح الدقي، تتهمه بالاعتداء بالضرب.

وعقب ذلك، اتهمت "حنان حماد البمبي"، والدة الفنان أحمد عبد الله، طليقة نجلها، بالاعتداء عليها بالضرب، وأرفقت تقريرين طبيين بملف الدعوى التي حملت الرقم 9634 لسنة 2018.

وجاء بالتقرير الأول الذي تم تحريره في 17 أكتوبر 2018، أنه بعد توقيع الكشف الطبي الظاهري على المجني عليها، لا يوجد بها إصابات ظاهرية، وأنها ادعت وجود آلام في كوع اليد اليمنى، ولذلك تم عرضها على أخصائي عظام لاستكمال التقرير.

رانيا يوسف ومحمد مختار

على الرغم من استمرار زواجهما لـ 11 عام، أنتج عنه ابنتيها "ياسمين" و"نانسي"، إلا أن انتهت علاقة رانيا بزوجها محمد مختار في المحاكم بعد مجموعة من الخلافات الزوجية.

وذلك بعدما رفعت عليه قضية نفقة عام 2014، تتهمه بعدم الإنفاق على ابنتيهما منذ طلاقها منها عام 2011،  مُفسرة حينها في بيان إعلامي، أن طليقها لم يرسل لبناته سوى 1200 جنيه شهريًا. 

قائلة: "أنا اتحمل نفقات بناتي من مأكل وتعليم وتنزهات، وعندما طلبت منه تحمل نصف النفقة قال لي مانتي بتشتغلي اصرفي عليهم". 

أحمد الفيشاوي وهند الحناوي

خلافات عديدة بين الفنان أحمد الفيشاوي وطليقته هند الحناوي، ونزاعات عدة إثر امتناعه عن سداد نفقه ابنته "لينا"، في الدعوى المقيدة برقم 86، لعام 2019، والمقدرة بحوالي 235 ألف جنيه، حيث قضت محكمة الأسرة بالخليفة، بحبسه لمدة شهر.

وقال شعبان سعيد، محامي هند الحناوي، لـ"الوطن"، إن الحكم الذي أصدرته المحكمة نهائي واجب النفاذ، ولا يجوز الطعن عليه، وحال القبض على أحمد الفيشاوي، سيكون معرضا للحبس، ما لم يسدد قيمة النفقة.

وكشف شعبان كواليس حكم حبس الفيشاوي إثر امتناعه عن دفع نفقات ابنته، قائلًا: "الموضوع من زمان وله خلافات، والفنان الراحل فاروق الفيشاوي، حاول حل النزاع بشكل ودي، واختار بنفسه مدرسة البنت في لندن، وسافرت لهناك من سنتين".

وأضاف المحامي، خلال مكالمة هاتفية ببرماج "أنا حواء": "ورطوا هند وبقت بتدفع تكاليف دراسة بنتها، بناء على إقرارات من أحمد الفيشاوي لما اتنازل عن حضانة لينا، وبعدها بيطلب منها طلب أذن بالرؤية"، موضحًا: "البنت في لندن وبيطلب يشوفها في مركز شباب بالمقطم".

زينة وأحمد عز

بدأت قضية أحمد عز وزينة تشغل الرأي العام بدءًا من يناير 2014، عندما وصلت الفنانة إلى مطار القاهرة قادمة من أمريكا ومعها توأمين عمرهما شهرين، هما: زين الدين وعز الدين ومعها شهادتي ميلاد من أمريكا، بهما أسم الأب أحمد عز دون تحديد عمله بالإضافة لحملها وثيقة من السفارة المصرية بأمريكا، ورفعت دعوى قضائية بمحكمة الأسرة في مدينة نصر، لإثبات نسب صغيريها إلى والدهم، وهو الأمر الذي رفض الاعتراف به.

وأيدت محكمة مستأنف الأسرة الحكم الصادر من محكمة أول درجة بإثبات نسب صغيرى زينة إلى والدهم، ورفضت الاستئناف المقدم من الفنان على حكم محكمة الأسرة بإثبات نسب توأم الفنانة زينة له.

وكانت محكمة الأسرة قضت بإلزام أحمد عز بدفع مبلغ 20 ألف جنيه نفقة لصالح "زينة" وتوأميها زين الدين وعز الدين، وكانت قامت برفع دعوى أخرى تطلب فيها بزيادة النفقة من 20 ألفا إلى 30 ألفا شهريًا.