ماما

كتب: انتصار الغيطانى -

12:23 م | الإثنين 21 أكتوبر 2019

مرضي الحساسية

أكد الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة والعلاج بالأمصال، أن فصل الخريف بالنسبة لمرضى الحساسية هو الأسوأ في فصول السنة، وذلك نظرا للتقلبات الجوية المتعددة به، ومروره بأيام شديدة الحرارة وأيام شديدة البرودة، وكل هذا يفتح المجال لزيادة نزلات البرد وتهيج الحساسية وخاصة حساسية الأنف.

وأضاف "الحداد"، خلال لقاء مع برنامج "إلى ربات البيوت" على إذاعة "البرنامج العام"، أن الأبحاث العلمية أكدت أن 70% من مرضى حساسية الأنف هم مرضى حساسية صدر أيضا، حيث أن أعراض حساسية الأنف وهي سيلان الأنف الأمامي، وسيلان الأنف الخلفي، وهو الأخطر لأن الإفرازات الأنفية تنزلق إلى الرئة مما يسبب حساسية الصدر.

وتابع الحداد، أن علاج الحساسية في هذا الوقت من السنة يتم على مرحلتين، الأولى هي العلاج البيئي، عن طريق التحكم في درجة حرارة الطفل بارتدائه لملابس قطنية مع عدم الجلوس في التكييف وعدم الخروج من الأماكن المغلقة إلى الأماكن الباردة فجأة، والمرحلة الثانية هي استخدام بخاخات الأنف وبخاخات الصدر، مع مضادات الهيستامين وموسعات الشعب الهوائية وذلك تحت أشراف الطبيب المعالج، وإجراء اختبارات الحساسية.

وأشار "الحداد"، إلى ضرورة استخدام محلول الملح لغسل الأنف بصفة دورية للوقاية من الإفرازات الأنفية الأمامية والخلفية.

أخبار قد تعجبك