علاقات و مجتمع

كتب: كريم عثمان - آية أشرف -

02:17 م | السبت 19 أكتوبر 2019

نورا وأحمد صابر

"أجدع بنت في مصر".. لقب أطلقته العديد من الفتيات على نورا سعيد، 24 عامًا تلك الفتاة التي ظهرت عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تبحث عن خطيبها أحمد وحب عمرها، بعدما اختفى في ظروف غامضة، قبل أن يظهر من جديد، وتظهر معه أخبار عن زواجه من فتاة أخرى، الأمر الذي أكدته نورا ونفاه أهل الشاب، الذي رفض إلى الآن الظهور إعلاميًا وتوضيح موقفه السيئ الذي لامه عليه الكثيرون.

وتستعرض "الوطن" في التقرير التالي القصة الكاملة لأزمة نورا وأحمد:

اختفاء أحمد خطيب نورا في ظروف غامضة

وكان أحمد صابر، طالب كلية الحقوق، اختفى عام 2017، بعدما ادعى خروجه لشراء بعض المستلزمات، تاركًا هاتفه بالمنزل، حسب رواية "خطيبته" لـ"الوطن"، حتى حررت محضر حينها رابع يوم من اختفائه برقم 4693 لعام 2017.

لتبدأ نورا رحلتها الشاقة عقب تحرير المحضر، والتي بدأت من منصات الـ سوشيال ميديا، بعدما طبعت صورته ولصقتها بشوارع الإسكندرية، ونشرت العديد من الإعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي، بحثًا عن دليل للوصول إليه.

نورا تبحث عن أحمد "كعب داير"

باتت تجوب شوارع مدينتها والمحافظات، ظلت تنشر صورهما على مواقع التواصل الاجتماعي، متيقنة أنه قادم لا محال.

لم يغلبها يأسها أو كلام من حولها بالتوقف عن البحث عنه، والنظر لحياتها، فكان حُبها وثقتها به مبعث أمل دائم بداخلها أنها ستعثر عليه، لا تعلم هل هو على قيد الحياة أم لا؟، بين المستشفيات وأقسام الشرطة ظلت نورا "كعب داير" طيلة هذين العامين، حتى فاجئها خطيبها بالعودة في نهاية سبتمبر الماضي. 

الغائيب رجع.. ظهور أحمد من جديد

هللت "نورا" على "فيسبوك" فرحًا بعودة خطيبها، دون إعلان سبب اختفائه، وكواليس عودته. 

وأصبحت القصة هي الشغل الشاغل لمجموعات الفتيات المغلقة متسائلات عن كواليس القصة، ولغز اختفاء أحمد صابر، حتى فجرت الفتاة "صاعقة" مؤكدة أنه لم يك يمر بسوء أو مكروه، بل تركها وتزوج من أخرى. 

زواج أحمد صابر من أخرى أثار جدلا واسعا بين رواد الـ سوشيال ميديا، خاصة الفتيات، اللائي بدأن في سؤال نورا عن كواليس وصحة الأمر. 

نورا تحل لغز اختفاء خطيبها: "كان متجوز"

فترة ليست بالطويلة حتى قررت "نورا" الخروج عن صمتها، وكشف كواليس زواج "حُب عمرها"، بعدما ظلت حريصة على عدم الرد أو الحديث عنه، فرغم إظهار سعادتها البالغة برجوع خطيبها، إلا أن الصمت خيم عليها فيما بعد، حتى أثارت فضول مُتابعيها، لتخرج موضحة أسباب اختفاء خطيبها.

وكتبت "نورا"، عبر حسابها الشخصي بموقع "فيسبوك": "طيب يا جماعة عشان أنا تعبت من كم الرسايل والأسئلة اللي بتجيلي دي، وعشان نقفل القصة دى خالص، لأني محتاجة أبدأ حياة جديدة وأشوف مستقبلي".

"أحمد طلع متجوز ومراته حامل وربنا يسهله بعيد عني، فرجاءً محدش يدخل يتكلم في الموضوع تاني، ولا يدخل يكلم أحمد لأنه الأولى كانوا الأهل قالوا كلمة الحق".

وتابعت: "أنا لا بمثل ولا قليلة أصل وأنتم كنتم موجودين من 17 يونيو 2017 لحد يوم 30 سبتمبر 2019".

موضحة: "أنا عمري ما كنت بفكر في شهرة ولا إن حد يعرف عني حاجة، أنا كل اللي فكرت فيه أن الشخص اللي حبيته فجأة اختفى وكان لازم إني أوصله، أنا بس كان نفسي في أسرة وبيت والراجل اللي بحبه، أنا بخير مش زعلانة طول ما ربنا جمبي.. أزعل على إيه!".

صديقة نورا تسرد مشوارها في البحث عن خطيبها

وكشفت فتاة تُدعى "دينا صلاح"، صديقة نورا، تفاصيل رحلة الأخيرة في البحث عن خطيبها الغائب، عبر حسابها الشخصي بموقع "فيسبوك" بمجموعات الفتيات السرية، قائلة: "أحمد أخد قرار إنه يمشي أتجوز ومراته حامل وعاش حياته، وسابها بين الأقسام والسجون والذل واللف في الشوارع بتدور عليه عشان هي بنت ناس".

وتابعت: "كان بيعمل أكونتات فيك يقولها أصله مات وابعدي عنه، ويتعب أعصابها زيادة".

وأردفت: "أنا شاهدة على الأقسام والسفر اللي روحت معاها فيه، مفيش مرة قالت كفاية، ناس طلبت فلوس عشان تعرفنا مكانه أو تطمنا عليه ومنهم اللي أخد فعلا منها واللي طلع بيشتغلنا، سابت الشغل ولفت على الدجالين والشيوخ، وفي الآخر طلع متجوز وسايبها".

"أجدع بنت في مصر".. 11 ألف عضو يدعمن نورا

ظلت قصة نورا وأحمد حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة الفتيات، اللائي دعمن نورا منذ بداية طريقها، من خلال نشر القصة أو نشر صورة الفقيد، ومتابعة تسلسل الأحداث، فبات الأمر يهم أغلب الفتيات، اللائي ساندن نورا. 

وعقب حديث نورا الأخير وإغلاقها القصة، زادت حملات الدعم والمساندة حتى قررن تدشين "جروب" حمل اسم "أجدع بنت في مصر" لدعم نورا، وانضم له أكثر من 11 ألف عضو. 

والدة "أحمد صابر": أهل نورا "فركشوا" الخطوبة.. وابني كان مريضا ولم يتزوج 

كذّبت سمر محمود والداة الشاب الذي يُدعى أحمد صابر، في بث مباشر عبر "فيسبوك"، ما ادعته نورا حول زواجه من فتاة أخرى، قائلة: "أحمد قبل ما يختفي كان نفسيًا مش مظبوط وودناه لشيوخ ودكاترة، ومحدش كان عارف هو ماله، لحد ما قرر يمشي ويختفي، لأنه كان زي المغيبين". 

وأضافت: "حتى لما رجع مكانش شكله طبيعي، لدرجة إنه عاوز يسيبنا ويمشي تاني"، متابعة: "ابني كويس مش عليه قضايا ولا عامل مشاكل مع حد، وكل الناس تشهد بيه، كل القصة إنه تعبان نفسيا وقرر يمشي"، وعن حقيقة زواجه من فتاة أخرى خلال اختفائه، ردت الأم: "مفيش لا جواز ولا حمل". 

وعن علاقته بـ"نورا" خطيبته السابقة، قالت: "نورا قالعة دبلتها من خمس شهور، ومالهاش صفة تتكلم بيها، وموضوعها منتهي من مامتها وباباها، وقالولي زي ما دخلنا بالمعروف نخرج بالمعروف، وسبنالها الحاجة فداء لابني". 

واختتمت: "هي كانت بتدور عليه، ولما رجع جت البيت وسلمت عليه، وكانت بتسأل عليا لكن من غير صفة، لأنها قالعة الدبلة من خمس شهور، حتى أحمد مكانش يعرف، هي متعتبرش خطيبته"، واختتمت السيدة حديثها: "محدش دفعلنا حاجة واحنا بندور على ابننا، ارحمونا وارحموا حالته". 

نورا ترد على والدة أحمد: مكنش محبوس ولا مخطوف واتجوز غيري

ردت نورا على ما ادعته والدة أحمد، قائلة: "أحمد لما رجع قالي إنه مكنش لا مختفي ولا مخطوف ولا أي حاجة من الحاجات دي، كدب عليا في الأول وفهمني إنه فاقد الذاكرة، وبعدها لقيته فاكر كل حاجة عادي".

وأضافت "نورا"، خلال بث مُباشر عبر حسابها الشخصي بموقع فيسبوك: "روحتله البيت أول ما عرفت أنه رجع، وفاجأة قالي أنا اتجوزت افتكرته بيهزر، وفهمته إني اضطريت أقلع الدبلة لأن الناس بتتكلم عني".

وتابعت: "كلمني بعدها وأول ما اتقابلنا قالي أنا ظروفي كانت وحشة، ونزلت الغردقة، مكنتش محبوس ولا مخطوف، وهناك اتجوزت واحدة كانت متجوزة قبل كدة وعندها بنت، ودلوقتي هي حامل".

وأضافت الفتاة باكية: "بيقولي أنا حاولت أخليها تجهض لكن منفعش، بس دلوقتي أنا هجيب آدم علشان تشيليه، ورجعت وخدت شقة في القاهرة في منطقة شبرا"، طالبا منها عدم التخلي عنه.

واستطردت: "أنا مكنتش هسيبه هو اللي سابني، ومكنتش هتكلم لكن والدته بتكذبني، وكان لازم أرد".

أخبار قد تعجبك