علاقات و مجتمع

كتب: هن -

09:09 م | الجمعة 18 أكتوبر 2019

أبناء الأم الأوغندية

حياة تعيسة ومؤلمة تعيشها شابة ثلاثية أوغندية تُدعى "مريم ناباتانزى"، بعد أن هجرها زوجها المُسن، تاركا لها مسؤولية تربية 44 طفلا والإنفاق عليهم، في ظل ضعف الموارد المالية.

رحلة الأم الأوغندية بدأت عند زواجها في عمر الـ12 ربيعا من رجل يتجاوز الـ40 عاما، لتنجب منه 10 مجموعات من التؤام الثنائي والثلاثي، والحصيلة 44 طفلا، وذلك قبل إتمامها عمر الـ36، لتعيش شبابها في محاولة الإنفاق على أبنائها، في ظل هروب الزوج، الذي هجرها دون رجعة، بعد أن كان "يتغيب" بشكل مؤقت لأسابيع ثم يعود لأسرته، وفقا لما ذكرته صحيفة newshub.      

"الخصوبة المفرطة" عند "مريم"، تسببت في إنجابها 6 توائم دفعة واحدة، إلا أنهم فارقوا الحياة سريعا، ليعيش معاها حاليا 38 طفلا. 

 

أطباء النساء والتوليد في أوغندا، أكدوا أن سبب إنجاب الشابة الثلاثينية لهذا الكم الكبير من الأبناء هو مرض وراثي نادر، ما تسبب في إجراء عملية جراحية لاستئصال الرحم منها، حتى لا تتمكن من الإنجاب مجددا. 

"الحياة صعبة للغاية.. وأنا لا زالت أُقاسى بسبب أبنائي".. كلمات معدودة عبرت بها الأوغندية عن حالتها، مؤكدة أن تعيش مع أبنائها داخل 4 منازل ضيقة، بنيت بالطوب الإسمنتى، وتغطى بالصفيح بدلا من السقف الأسمنتي أو الخشبي، وتعمل بجد في عدة مجالات على رأسها تصفيف الشعر والحياكة، وتقديم نصائح للعلاج بالأعشاب الطبيعية.

أخبار قد تعجبك