فتاوى المرأة

كتب: محمود البدوي -

02:45 ص | الجمعة 18 أكتوبر 2019

دار الإفتاء المصرية

أكدت دار الإفتاء المصرية، أن الشبْكة المقدَّمة من الزوج لزوجته عرفًا جُزءٌ مِن المَهرِ وملكٌ خالص لها، وليس للزوج أن يأخذها دون رضاها أو دون علمها، فإذا أخذَها فهو ملزَمٌ بردِّها ما لم تتنازل له عنها.

وأوضحت الإفتاء، خلال تدوينة على الصفحة الرسمية لها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أنه أذا أخذ الزوج من زوجته الشبكة رغمًا عنها فهو داخل في البهتان والإثم المبين الذي توعَّد الله تعالى فاعله بقوله سبحانه: ﴿وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا﴾.

وتابعت: "أما إذا رضيَت بإعطائها له عن طيب خاطر فلا حرج عليه شرعًا في أخذها".

أخبار قد تعجبك