علاقات و مجتمع

كتب: غادة شعبان -

07:24 م | الخميس 17 أكتوبر 2019

الطفل سيد حاتم

بصوته العذب وملامحه البريئة، وبكلمات طفولية تحمل في طياتها معالم البراءة، روى الطفل سيد حاتم، تفاصيل واقعة الاعتداء عليه من قبل معلمته والتي تسببت في قطع أصابع يده اليسرى بالإضافة لانتزاع أظافره، داخل إحدى مدارس اللغات، التابعة لإدارة الهرم.

"قفلت الباب عليا وكأن الميس مش عايزة تفتحه"، بدأ بها الطفل سيد حديثه لـ"الوطن"، وسرد تفاصيل الواقعة، ممسكًا بيده اليمنى أدوات الرسم، قائلًا: "كنت رايح الحمام وحطيت إيدي، وبتفرج كدة على الحمام، ومن غير ما حد ياخد باله، ميس مروة قفلت الباب عليا وكإنها مش عايزة تفتحه خالص".

وبصوت متقطع تابع سيد، "الأول غسلت إيدي، جابوا طرابيزة كدة وعليها طبق وجواها مرهم أسود، وخيط علشان يقصولي إيدي، قصولي إيدي ولفوا الخيط عليا وبعدين خرجنا من المستشفى روحنا المحضر، وبعدين رجعنا تاني المستشفى وروحنا، قولتلهم لو رحت المدرسة دي تاني هتموتني".

والتقط الجد الحديث من سيد قائلًا: "متعود أروح أجيب الولد، أو جدته أو والدته، اللي فاضي فينا بيروح يجيبه، طلعت زي ما أنا متعود أروح أجيبه من المدرسة، بسأل الميس مروة، فين سيد ابتسمت ابتسامة بلهاء، وقالتلي (سيد متعور)، زعقت وغضبت زي أي حد يهمني أشوف الولد".

ومن جانبها روت السيدة ماجدة سيد، الحالة الصحية التي وجدت عليها نجلها، قائلةً:"جالي تليفون من والدتي، تعالي ابنك مش موجود في المدرسة، هو في المستشفى بيموت، جريت من شغلي، روحنا عملنا تقرير والدكتور قالنا أنا اللي عملت الخياطة لسيد وإن في قطع دائري في اليد اليسرى بالسبابة والبنصر، وإن الأظافر اتشالت تمامًا".

القصة الكاملة للطفل سيد

والدة الطفل سيد: "المديرة قالتلي اللي عندكم اعملوه"

وكانت والدة الطفل صرحت خلال حديثها لـ"الوطن"، قائلةً:"من أول ما دخّلنا الولد المدرسة وبيعانى من الإهمال، وكل يوم بلفت نظرهم فى المدرسة، من تانى يوم لقيته عامل حمام على نفسه، وتانى أسبوع وقع من على الكرسى ودقنه اتخيطت"، وحاولت التواصل مع إدارة المدرسة والمديرة المسئولة عن مرحلة رياض الأطفال لفهم ملابسات الأمر، لكنها فوجئت بردها:"اللى عندكم اعملوه".

المدرسة ترفض تسليم والدته التقارير والروشتات

رفضت إدارة المدرسة إعطاء أهل الطفل الإشاعات والروشتة، التى وصفها الطبيب لحالة سيد، ما جعل والدته تحرر على الفور محضراً لإثبات الحالة، وبعد إجراء الكشف الطبى عليه، تبين أن الطفل"يعانى من جروح قطعية بالسبابة والبنصر، فى أصابع اليد اليسرى، بالإضافة إلى وجود خلع بالأظافر".

أستاذ علم نفسي يحلل شخصية المعلمة 

وفسر طه أبوالحسن، أستاذ علم النفس، عنف المعلمة تجاه الطفل"سيد": «تعود الضغوط النفسية إلى مشكلات قد تكون اجتماعية أو اقتصادية وينتج عنها انفجارات، لذا يجب فحص الحالة النفسية والسلوكية للمعلمة، فالواقعة قد تكون نتيجة علاقات عدوانية منطوية وخصومة أو كره".

وأشار"أبوالحسن" إلى أن الطفل لا يتحمل مثل هذه الشحنات العدائية ضده من أشخاص يمكن وصفهم بالحمقى والسفهاء، مضيفاً أن العقوبة المنتظرة لهذه المعلمة هى السجن والعقاب الرادع.

أخبار قد تعجبك