علاقات و مجتمع

كتب: نرمين عصام الدين -

02:44 ص | الأحد 13 أكتوبر 2019

ورشة

نظمت جامعة الإسكندرية ورشة عمل، حضرها أكثر من 70 مشاركا، لمناقشة أسباب زيادة نسبة الانفصال بين الزوجين، والتفكير في وضع حلول لها؛ في قاعة المؤتمرات بمركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس بسموحة، وذلك في إطار المسؤولية المجتمعية، وبعد تزايد معدلات الطلاق والخلع.

وقال الدكتور طارق ملوخية، أستاذ الأمراض النفسية بكلية الطب جامعة الإسكندرية، إن قطاع شؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة حرص على تنظيم تلك الورشة، لتشمل أنواع مختلفة من الحالة الاجتماعية بين الارتباط والزواج والانفصال، لبحث أسباب اختلاق المشكلات بين الطرفين، وكذلك الوقوف على الأسباب النفسية والاجتماعية.

وأضاف "ملوخية"، أنه جرى عقد مناقشات مفتوحة بين المشاركين، لبحث الآراء المختلفة، والتركيز على أسباب تزايد نسبة الطلاق قي المجتمع المصري، متابعا أن أحدث الدراسات العلمية توصلت إلى حدوث حالة طلاق كل دقيقتين ونصف الدقيقة، وتشريد أكثر ملايين الأطفال، في الوقت التي وصلت به نسبة العنوسة في مصر إلى أكثر من 15 مليون حالة، وتزايد نسبة الخلع في مصر.

فيما أوضح الدكتور طارق عبدالسلام، المعالج النفسي المعتمد ومدير التدريب بالجمعية المصرية للمعالجين النفسيين، أن الورشة ألقت الضوء على أسباب الطلاق التي تمثلت في الاختيار الخاطئ، وعدم التأهيل النفسي للزواج، وارتباط العديد من الحالات بالمشكلات الأسرية.

فيما تخللت المناقشات استعراض عدد من تجارب الدول وأشكال الشخصيات المختلفة وأسس الاختيار الجيد المبنية على الاستقرار، ونضج الشخصية، والاستعداد النفسي والمادي والاجتماعي، والتقارب في السن، والتشابه في الثقافة.

أخبار قد تعجبك