علاقات و مجتمع

كتب: روان مسعد -

01:39 م | الجمعة 11 أكتوبر 2019

عمرو دياب

في صوته دفء وحب، جعل قاعدته الجماهيرية الأكبر من الفتيات، يتغنى عمرو دياب بـ"ده لو اتساب لا ده أنا يجيلي تعب أعصاب"، لتنهار أعصاب الفتيات معه، وتتمنى أن تكون هي من "تحيرك تغيرك"، أو واحدة من ثلاث فتيات عشقهن في "يوم تلات"، لتكون بذلك "ميتحكيش عليها زي الملايكة أما تشوفها".

كلمات أغنياته لمست قلوب الفتيات، لتجدهن في الصفوف الأولى في معظم حفلاته، صياح وغناء ورغبة ملحة في الاندماج مع مطربهن المفضل، والذي يحتفل اليوم في الـ11 من أكتوبر بعيد ميلاده الـ58، وهو اليوم المميز بالنسبة لعاشقاته "أصلها بتفرق"، بالنسبة إليهن من مطرب لآخر.

ربما مظهره الشاب، أو لعبه دور "الواد التقيل"، بجدارة هو ما جعله فتى أحلام الكثيرات، فليس من الغريب أن تجد "مجنونة عمرو دياب"، تجتاح "السوشيال ميديا" معلنة عن عشقها للهضبة، بل إن الأمر وصل ببعضهن أن نلن بالفعل شهرة واسعة "على حس" حبهن للهضبة.

هو كذلك من يحنو على قلوبهن بعد قصص الحب الفاشلة، بـ"انسى قلبي مهما تنسى، زيد في حبك نار وقسوة قلبي بيحب الحياة، بكرة يلقى هواه وينسى"، تشعر الفتاة بقوتها وتحكمها، بعد انتهاء علاقتها، وتعيش قصة الحب معه من جديد، ومن بدايتها لنهايتها، حيث يأتي الحنين بعد الفراق في "وبينا معاد لو احنا بعاد، أكيد راجع ولو بيني وبينه بلاد"، وتتمنى أن يغني لها حبيبها يوما ما "كفاية دموع بقى مش عارف أشوف عينيكي"، ليصبح بعد ذلك، "لو حوليا كل الكون بكون يا حبيبي محتاجلك".

أيتن محمد، 18 عاما، رغم صغر سنها بالنسبة لمشوار الهضبة الممتد منذ عام 1983، حيث أطلق أول أغنياته، إلا أنها تصنف نفسها "مجنونة عمرو دياب"، تعشق كلماته وأغنياته، ووصل الأمر بها إلى نيل شهرة بين أصدقائها بحبها لعمرو دياب، "ممنوع حد منهم ينتقد أي أغنية له قصادي، بيقعدوا يتريقوا بس مش مهم، عمرو دياب ده نور العين، كل سنة وهو منور حياتنا بأغنياته".

سالي محمد فتاة تبلغ من العمر 28 عاما، منذ كانت صغيرة وأغنيات عمرو دياب لا تهدأ في اختيارات موسيقاها، معها أينما ذهبت، تقول، "بروح دول كتير لكن يفضل صوت عمرو دياب رابطني بحبي له، ويفكرني بأحلى ذكريات، ولسه بعمل معاه ذكريات حلوة، عمرو دياب مش مجرد مطرب، ده بيعزف على أوتار مشاعرنا".

"معاك قلبي وبلاش تغيب عني بتوحشني"، هكذا عبرت مي شريف عن عشق لا ينتهي في حبها لعمرو دياب وأغنياته في عيد ميلاده، "أنا فعلا بحس أنه بيغني ليا أنا وللبنات بالذات، رومانسي وغيور ومجنون، فيه كل حاجة حلوة"، مي البالغة من العمر 20 عاما تقول إن أغنيات عمرو دياب الجديدة والقديمو هي روتين يومي لا تكف عنه.

 

أخبار قد تعجبك