هي

كتب: يسرا البسيونى -

05:00 ص | الجمعة 11 أكتوبر 2019

نادية تطلب الخلع:

تعد قضايا الخلع والطلاق بـ محاكم الأسرة من القضايا الشائكة والحساسة، التي يشهدها مجتمعنا في الوقت الحالي، فلم تعد أسباب الخلع والطلاق والنفقة كما كانت في السابق بل تطورت لتصبح لأسباب غير معلومة في بعض الأحيان، وأخرى وسط تبريرات تبدو غريبة، وبعضها بسبب حالة تدني الأخلاق التي وصل إليها مجتمعنا.

"جوزى اتخانق معايا وعمل مشكلة كبيرة ومصمم أن أهل البنت هما اللي بيدفعوا مصاريف الولادة وبيشيلوا كل حاجة أول أسبوع أكل وشرب ولبس البيبي وكل حاجة، وأما اعترضت على كلامه، طردني من الشقة وقالي طيب يلا روحيلهم حالا مش عايز أشوف وشك هنا"، كانت هذه أولى كلمات صاحبة الـ27 عاما للأخصائية الاجتماعية، بمكتب تسوية المنازعات بمحكمة الأسرة في كفر الشيخ، طالبة رفع دعوى طلاق من زوجها.

تبدأ الحكاية كما رواتها نادية لـ "الوطن" عندما تقدم أحد جيرانها لخطبتها، ووافقت عليه بعد ضغط من أهلها وتم الزواج بعد 5 أشهر من الخطبة، ومنذ بداية الزواج وزوجها دائما ما يختلق معها المشكلات ويرفض دفع مصروف البيت: "من أول الجواز وهو مش عايز يصرف أي حاجة بحجة إن أنا مبذرة وبصرف في الفاضي، وطلبت منه كتير يجيب هو طلبات البيت ومش عايزة منه مصروف، بس كان بيتحجج أنه نسي والمفروض كنتي تتصرفي لحد ما أرجع وألاقي الغدا جاهز مش أستناكي على ما تعملى الأكل لسه".

تتابع صاحبة الـ27 عاما حديثها بأنها عندما علمت بحملها وبدأت في المتابعة مع الطبيب وزوجها لا يدفع لها جنيها واحدا بل كانت والدتها تتكفل بكل مصاريفها والعلاج، حتى اقترب موعد الولادة وطلبت نادية من زوجها أن يحضر ملابس للطفل ويكون مستعدا لتكاليف الولادة فجاء رده عليها بأن تكاليف الولادة على أهلها: "جوزي عايز اللي يصرف عليه وهو يشتغل ويحوش الفلوس، قالى معروف أن أول ولادة أهل الزوجة اللي بيتحملوها، وكل الناس بتعمل كدا".

لذلك قررت نادية أن ترفع دعوى خلع ضد زوجها بعد عدم قدرتها على تحمل بخله وتصرفاته، وعدم تحمله لمسؤولية البيت والزواج.

أخبار قد تعجبك