امرأة قوية

كتب: ندى سمير -

08:54 ص | الخميس 10 أكتوبر 2019

أسما رؤوف

أسما رؤوف، هي فتاة تبلغ من العمر 31 عامًا، مرشدة سياحية، أقدمت على تأسيس مبادرة "مصر أحلى" في عام 2016، حيث هدفت إلى تنشيط السياحة المصرية عن طريق هذه المبادرة، كما عملت في الآونة الأخيرة على إبراز الإنجازات التي حدثت على أرض مصر، عن طريق تصوير فيديوهات توضح فيها هذه الإنجازات، ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

تخرجت أسما من كلية إدارة الأعمال، التابعة لجامعة 6 أكتوبر، في عام 2010، ثم حصلت على دبلومة في الإرشاد السياحي، من جامعة عين شمس، في عام 2016، ثم حصلت على دورة تدريبية في الإعلام، في عام 2018.

أسست رؤوف مبادرة "مصر أحلى" في عام 2016، حيث أوضحت عن طريق هذه المبادرة كل ما هو جميل وإيجابي على أرض مصر، بهدف الترويج للسياحة، حيث صوَّرت عدة فيديوهات في بعض المناطق الأثرية، والمقاصد السياحية، التي تجذب السياح، ونشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

"اعتمدت في الفيديوهات دي على حاجات كتير، أولها أني أروح مكان سياحي مش معروف أوي وأبتدي أعرف الناس بيه وأدعوهم أنهم يزوروه، وتاني حاجة إني لو روحت مكان معروف يبقى لازم أقول معلومة جديدة عن المكان ده، بحيث أن أي فيديو ليا لازم يكون بيتضمن جزء توعوي يفيد المشاهد"، هذا بحسب حديث أسما لـ"هن".

مؤخرًا باتت أسما مهتمة بما يحدث في الدولة المصرية من تطورات ومشاريع جديدة، حيث بدأت منذ 5 شهور بتصوير فيديوهات لها تتحدث فيها عن هذه المشاريع، وهذا بعد أن أصبحت سفيرة لحملة "مفيش زي مصر" التي تبنتها وزارة الهجرة للترويج للسياحة المصرية، وكان أول هذه الفيديوهات فيديو تتحدث فيه عن مشروع العلمين الجديدة.

هدفت السيدة الثلاثينية إلى تثقيف الأجيال الجديدة، ولفت نظرهم إلى إنجازات الحكومة المصرية، وهذا بجانب الترويج للسياحة بالطبع، فنشرت فيديو آخر لها بعنوان المحروسة 1 و 2، حيث تحدثت في هذا الفيديو عن مشروع المحروسة، الذي تم إنشاؤه في القاهرة، والذي قضى بدوره على منطقة عشوائيات أبو رجيلة، التي كانت تعد عشوائيات خطرة والحياة بها غير آدمية: "الفيديو ده بالذات كنت برد فيه على سؤال الحكومة عملت إيه للغلابة؟ في الحقيقة الحكومة عملت كتير أوي"، قالت أسما في حديثها لـ"هن".

 

ثم نشرت أسما فيديو جديدا لها تحدثت فيه عن الأسمرات 1 و2 و3، والذي تضمَّن شرحا تفصيليا لتعداد سكان هذه الأحياء: "أغلب الناس اللي راحت سكنت في الأسمرات كانوا عايشين في مناطق صعبة وعشوائيات غير آدمية، وبقوا حاليًا عايشين في منطقة راقية، ده غير أنهم اتوفر لهم فرص عمل داخل الحي فبقى شغلهم جنب بيتهم".

كما ظهر في الفيديو بعض سكان حي الأسمرات الذين تحدثوا عن تجربة نقلهم من أماكن خطرة غير آدمية، إلى هذا الحي الراقي.

وتُحضِّر رؤوف الآن لفيديو جديد بعنوان "بشاير الخير"، والذي تتحدث فيه عن القضاء على المنطقة العشوائية "غيط العنب"، التي تقع في محافظة الإسكندرية.

تلاقى عادة السيدة الثلاثينية الدعم من أسرتها البسيطة المكونة من زوج وطفلين، أحدهم في الـ11 من عمره، والآخر يبلغ من العمر 10 سنوات: "هما دول أكتر ناس بتدعمني وبتقف جنبي وبتحب اللي أنا بقدمه، وبيفرحوا دايمًا بأي خطوة جديدة باخدها".

تحلم أسما بأن تكون مصر هي الدولة رقم 1 على خريطة السياحة العالمية: "نفسي ده يتحقق، ونفسي لما يتحقق يكون ليا دور فيه، وخاصة أن مصر عندها كل اللي يؤهلها لده، من مناخ كويس، لأماكن سياحية مافيش زيها في العالم كله، لمقومات تانية كتير، وعلى كُلٍ مسيرنا بالعزيمة والإصرار هنوصل لده في يوم من الأيام".

أخبار قد تعجبك