هو

كتب: غادة شعبان -

07:59 ص | الثلاثاء 08 أكتوبر 2019

ذكرى ميلاد أحمد مظهر

"برنس الشاشة، فارس السينما المصرية"، ألقاب عديدة لُقب بها الفنان أحمد مظهر، الذي ارتبط اسمه بالأدوار التاريخية والتي تألق خلالها، فهو الناصر صلاح الدين، فلن ننسى دوره في فيلم "الأيدي الناعمة"، وهو يؤدي الشخصية الأرستقراطية حينما قام بدور البرنس.

ويتزامن اليوم 8 أكتوبر، مع ذكرى ميلاد الفنان أحمد مظهر، الذي ترك أعمالًا زاخرة مليئة بالنجاحات، والتي ستظل محفورة في العقول على مر التاريخ.

ويٌلقي هُن  الضوء على النص الحلو في حياة الفنان أحمد مظهر، في السطور التالية.

زواجه من حب عمره "هدايت"

حرص مظهر منذ بدايته الفنية على إبعاد حياته الخاصة عن الأضواء، وأقام علاقات صداقة بعدد محدود من زملائه ولم يظهر في العديد من المناسبات الاجتماعية، ونشأت قصة حب كبيرة جمعت بينه وبين زوجته "هدايت" وأنجب منها ثلاث بنات هن "إيمان وجيهان وريهام"، والابن الرابع يدعى شهاب.

 تبادل الاتهامات بين مظهر وزوجته 

صدمة كبيرة تعرض لها "مظهر" فور قيام ابنه شهاب حينما استغل ترك مسدسه والده الميري في المنزل وهو محشو بالذخيرة الحية، وقام باللهو به مع صديق والده الأمر الذي أدى إلى مقتل صديق الفنان، عن طريق الخطأ فحدث خلاف كبير بين مظهر وزوجته وتبادلا الاتهامات لتحميل كل منهما المسؤولية للآخر إلا أنها لم تتحمل هذا الوضع وتم الانفصال بينهما، ولم يفكر في الزواج بعدها.

 سعاد حسني

رغم اجتماعهما في أكثر من عمل سينمائي خلال كلاسيكيات السينما، كفيلم "غصن الزيتون، ليلة الزفاف، اللقاء الثاني، شفيقة ومتولي" وغيرها، إلا أن "السندريلا" و"البرنس" نشبت خلافات عدة بينهما دفعته لأخذ قرار اعتزال الفن، خلال تصوير فيلم "النظارة السوداء" معها أصرت على أن يكون اسمها الأول على أفيش الفيلم، ليقرر البحث عن مهنة جديدة بدلًا من الفن، ولم يخبر سوى عددا من المقربين إليه، بعضهم عارض هذا القرار وبعضهم أبدى ترحيبًا.

 

وقرر مظهر عام 1972، أن يفتتح ورشة إصلاح سيارات كبيرة في منزله بمساعدة بعض أصدقائه، حيث كان من المعروف عنه شغفه الشديد بالميكانيكا وتصليح السيارات، كما فكر أيضًا في افتتاح استديو للتصوير الفوتوغرافي بعدما حصل على شهادة جودة من المصور السينمائي الشهير أحمد خورشيد، ولكن بعدها عاد وتصالح مع سعاد وشاركها بطولة فيلم "شفيقة ومتولي".

 

ميرفت أمين

شاهد مظهر ميرفت صدفةً بأحد العروض الفنية بكلية الآداب، وأعجب كثيرًا بتلقائيتها، ودعاها إلى زيارته في مكتبه وهناك عرض عليها العمل معه في الفيلم الجديد، ورحبت هي بالفكرة وترددت على شركته الإنتاجية بصفة شبه يومية، لتتعرف على كواليس وأبعاد هذا العالم المثير قبل أن تخطو أولى خطواتها فيه، وهو ما أثار الشائعات بأنها قد تكون سكرتيرته الشخصية وبطلة العلاقة العاطفية الجديدة في حياة مظهر.

 

وأصبح مظهر هو بطل أول قصة حب في حياة ميرفت حينما كانت تخطو خطواتها الأولى في عالم الفن، ولكنهما اعتبرا أن تلك الشائعة هي ضريبة نجاح الفنان وتعاملا مع الموقف بحكمة وأكدا للجميع أن علاقتهما لا تعدو علاقة أستاذ بتلميذته.

أخبار قد تعجبك