هو

كتب: ندى نور -

06:38 ص | الثلاثاء 08 أكتوبر 2019

جرائم قتل في حق النساء خلال أسبوع

ثلاث جرائم قتل أسرية كان ضحيتها النساء والفتيات، في أسبوع، في محافظات مختلفة، لعدة أسباب، منها القتل عقابا على فعل معين، حيث عثر على جثة زوجة في منزلها بعد اقدام الزوج على قتلها لحبه الشديد لابنته، وغيرها من الحوادث التي كانت ضحيتها المرأة، يرصد "هُن" أبرزها خلال هذا الأسبوع.

زوج يقتل زوجته بسكين بعد إخفائها ابنته 10 أيام

10 أيام يبحث فيها "عوض. س"، 45 عامًا، سائق، عن ابنته، بعدما قامت والدتها بإخفائها بسبب معاملة الأب الشديدة لها ولشقيقاتها الفتيات، وذلك في منطقة الخصوص بالقليوبية.

أقدمت الأم على اخفاء ابنتها بمنزل أحد أقاربها دون علمه 10 أيام كاملة، حيث ظن الأب بأنه جرى اختطافها، وظل يبحث عنها طيلة هذه المدة، وعندما شعرت الزوجة بمعاناة زوجها وقلقه الشديد، اعترفت الأم بالواقعة وأخبرته بمكان ابنتهما، فأحضر سكينا وطعن زوجته.

وتلقى مدير أمن القليوبية، إخطارا بحضور "عوض"، سائق، مقيم بالزرايب بالخصوص قسم شرطة المدينة، وأقر بقيامه بقتل زوجته "مروة ا. ا"، ربة منزل، حيث تعدى عليها بالضرب بسلاح أبيض "سكين" بطعنة نافذة بالصدر من الجهة اليسرى، حتى لفظت أنفاسها، إثر خلافات بينهما.

بالانتقال والفحص تبين أن الشقة محل الواقعة كائنة بعقار بالطابق السادس، وتبين العثور على جثة المجني عليها داخل غرفة النوم، وبمناظرتها تبين وجود طعنة نافذة بالصدر من الجهة اليسرى.

 

بعد 11 سنة زواج يقتل زوجته بسبب الخلافات الزوجية

رفضت الزوجة العودة إلى منزل الزوجية، كان مصيرها القتل، بعد زواج دام 11 عامًا. وأقدم "محمد. س"، 38 عامًا، على قتل زوجته، "رنا"، 30 عامًا، بسبب خلافات استمرت 6 أشهر، قررت الزوجة على أثرها ترك منزل الزوجية في منطقة أرض اللواء، لتصطحب طفليها "فتاة" 7 سنوات، و"ولد" 5 سنوات، وتوجهت إلى فيلا والدها، بمدينة الشيخ زايد في منطقة 6 أكتوبر.

فعل طائش تحمله الأبناء، الذين فقدوا والدتهم وأبيهم بين قتية وسجين، حيث لم يتحمل الزوج مقولة زوجته: "أنا مش هرجع.. هفضل أشتغل مع والدي هنا".

رفضت المجني عليها العودة إلى منزل الزوجية، دفع الجاني إلى الامساك بها، ووضع يده حول رقبتها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، ثم توجه إلى قسم شرطة الشيخ زايد، وأبلغ عن تفاصيل جريمته.

وشرح الجاني كيفية ارتكابه للواقعة، وهو في حالة انهيار خلال مثوله أمام فريق من المباحث الجيزة،  حيث قال:"مَاكَنِتش عايزة ترجع البيت ليا أنا وأولادي، حطيت إيدي على رقبتها، ومحستش بنفسي، مكنش قصدي أقتلها".

وعقب الانتهاء من مناقشة الزوج المتهم، توجهت قوة من مديرية الأمن بصحبة الزوج إلى مسرح الجريمة، وعثرت على جثة المجني عليها.

وجاء قرار الإحالة بعد أن تسلمت النيابة تقرير الطب الشرعي الخاص بالضحية، وتحريات المباحث النهائية.

 بـ "ملاية السرير" طالب ثانوي يقتل شقيقته بسبب "أنت فاشل"

"دايما تقولي انت فاشل بسبب رسوبي في التعليم" جملة قالها الطالب "زياد" 17 عامًا، بالصف الثالث الثانوي، بعد قتل شقيقته "نوران" 14 عامًا، طالبة بالصف الثالث الإعدادي، بعد اتصال المتهم بقسم شرطة الجيزة، معترفًا بجريمة القتل حيث استغل غياب والديه للعمل، وتوجه إلى غرفة نوم شقيقته، ونفذ فيها حكم الإعدام بـ "ملاية السرير".

 انتقلت قوة من المباحث، تحت قيادة المقدم مصطفى كمال رئيس مباحث قسم شرطة الجيزة، وتوجهت إلى مسرح الجريمة، وتم إلقاء القبض عليه، واعترف بارتكاب الواقعة، انتقاما من شقيقته، فتم التحفظ عليه، وأخطرت النيابة للتحقيق.

وجاء في تحريات المباحث أن بداية الواقعة كانت بورد اتصالا هاتفي من الطالب "زياد" 17 عاما طالب بالصف الثالث الثانوي بمدرسة الأرومان بنين، إلى قسم الشرطة يفيد بأنه قتل شقيقته "نوران" 14 سنة طالبة في الصف الثالث الإعدادي.

وبمجرد تلقي البلاغ، انتقلت قوة أمنية من مباحث غرب الجيزة، إلى مكان الواقعة، بشارع المحطة بالجيزة، وتم العثور على المجني عليها جثة هامدة على سرير غرفة نومها، مخنوقة بـ"ملاءة"، وحضرت النيابة، وناظرت الجثة، وقررت عرضها على الطب الشرعي، لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

 

 

 

 

أخبار قد تعجبك