امرأة قوية

كتب: مها طايع -

11:29 م | الأربعاء 02 أكتوبر 2019

أميرة حربي

جلست أميرة حربي، ذات الـ 9 سنوات، وسط الأزهار كأنها واحدة منها، بضحكة بشوشة، وعيون لامعة، وإشراقة معهودة، تاركة شعرها ينساب على كتفيها بحرية كخيوط ذهبية، لتبدو كالأميرات وهي تجلس فوق كرسيها المتحرك خلال جلسة تصوير.

تنتمي حربي لمحافظة المنيا، وأصرّت على الظهور فى الـ"فوتوسيشن" بكرسيها المتحرك، على غير المعتاد، بهدف تغيير الصورة الذهنية عن ذوى الاحتياجات الخاصة، بأنهم غير قادرين على الاستمتاع بحياتهم، فانطلقت بحرية شديدة، وبرهنت على قدرتها الكبيرة على الاستمتاع بطفولتها رغم إصابتها بمرض العظم الزجاجى.

وقال على زين، مصور فوتوغرافى: "وأنا بصور أميرة كان عندها حماس يفوق حماسي بكتير، قعدت تضحك بصوت عالي، ومشاعرها كانت حقيقية من قلبها».

حيث لمس لدى الصغيرة جرأة وقوة حمّسته لتصويرها، بل اكتسب منها الثقة بالنفس: "ماكنتش حاسس أنها على كرسي متحرك أصلًا من كتر ما هي منطلقة وعايزة تتصور في كل مكان داخل الحديقة، وبقيت هي اللي تقترح شكل الصورة، ودي أول مرة حد يوجهني في التصوير، ورغم كدة كنت مبسوط"، بحسب زين، مضيفا أنه استغرق ساعتين تقريبًا، لالتقاط كادراته داخل إحدى الحدائق الخاصة بالمنيا.

"جبت كرسي متحرك جديد، وكنت فرحانة بيه قوي، أصله بالنسبالي رجلي اللي بمشي بيها، ولعبة باستمتع بيها، وبيساعدني أخرج مع أصحابي وأروح مدرستي كمان".

أخبار قد تعجبك