أخبار من الوطن نيوز

كتب: حسن عثمان -

11:30 م | الأربعاء 25 سبتمبر 2019

حماية الاطفال على الانترنت

كشفت أبحاث عالمية جديدة أجرتها كاسبرسكي عن تحديات تواجه التواصل الشفاف بين أفراد العائلة حول السلامة والأمن خلال استخدام الإنترنت.

أظهرت دراسة أجرتها شركة أبحاث السوق "سافانترا" بتفويض من كاسبرسكي، أن 84% من أولياء الأمور حول العالم يُبدون قلقهم إزاء سلامة أطفالهم أثناء استخدامهم للإنترنت.

وبالرغم من ذلك، لا يقضي أولياء الأمور سوى 46 دقيقة في المتوسط طوال طفولة أبنائهم للحديث معهم في شأن الأمن الرقمي.

وقضى 58% من المشاركين في الدراسة الاستطلاعية أقلّ من 30 دقيقة في مناقشة هذه المسألة المهمة، أي ما يعادل نصف مدة الحصّة المدرسية تقريبًا.

وأصبحت خصوصية الأطفال وسلامتهم أثناء استخدام الإنترنت أحد أبرز اهتمامات أولياء الأمور، نظرًا لاتصال 9 من كل 10 أطفال يتراوح سنهم بين 7 و12 عامًا، بالإنترنت عبر حاسوب أو هاتف ذكي أو جهاز لوحي، بحسب دراسة كاسبرسكي.

واتفق 64% من أولياء الأمور المستطلعة آراؤهم على أن أطفالهم يقضون الكثير من الوقت على الإنترنت، ما يعني ضياع فرص المشاركة في وسائل أخرى للمرح واللهو واستغلال ميزات الطفولة، فضلًا عن زيادة التعرّض لمختلف التهديدات المحتملة.

وصنّف المشاركون في الدراسة عددًا من الأمور بين أخطر التهديدات التي تتربص بأطفالهم على الإنترنت، وهي مشاهدة المحتوى الضار، كالمحتوى الجنسي أو العنيف (27%)، والإصابة بإدمان الإنترنت (26%)، وتلقي رسائل أو محتوى مجهول المصدر يحرّضهم على تنفيذ أعمال عنيفة أو غير لائقة (14%).

ويرى 81% من أولياء الأمور أن توعية الأطفال بخصوص التهديدات والمخاطر المحتملة التي تأتي مع تصفح الإنترنت مسؤولية مشتركة تقع على عاتقهم وعلى المدرسة، في حين يرى 86% منهم أن أولياء الأمور مهيأون أكثر لإنجاز تلك المهمة نظرًا لكونهم محل ثقة أطفالهم.

ويتضح من خلال دراسة كاسبرسكي أن أولياء الأمور يواجهون صعوبات في خوض حوار حول مسألة السلامة على الإنترنت مع أطفالهم، بالرغم من إقرارهم بأن مسؤولية الإرشاد والتوجيه تقع عليهم، ومع قضائهم أقلّ من ساعة في أداء هذه المسؤولية تجاه أطفالهم طوال فترة طفولتهم.

وذكر أولياء الأمور التحدّيات التالية بوصفها الأهم التي تواجههم عند محاولة إوتوصي كاسبرسكي أولياء الأمور باتباع الخطوات التالية لحماية أطفالهم من مختلف التهديدات على الإنترنت:

• بالإمكان عرض المساعدة على الطفل في حال معرفة ما يبحث عنه على الإنترنت، مع توخي الحذر في استخدام المعلومات.

• مناقشة الطفل بالمدة الزمنية المسموح له بقضائها على وسائل التواصل الاجتماعي، ومحاولة إقناعه بتجنب استخدامها خلال ساعات الدوام المدرسي وخلال الليل.

• ترك الدائرة الاجتماعية الخاصة بالطفل مفتوحة، مع ضرورة تنبيهه إلى توخّي الحذر عند اختيار الأصدقاء والزملاء.

• الاشتراك في النسخة العائلية من Kaspersky Security Cloud، التي تضم Kaspersky Safe Kids، وهي ميزة تساعد في حماية العائلة والبيانات الحساسة، إضافة إلى حماية الأطفال على الإنترنت.

 

أخبار قد تعجبك